الاثنين 22 تموز 2019


أسباب سعة الرزق 3

الجمعة 18/04/1431هـ 02/04/2010م - 2482 زيارة
وصف الملف الجودة اللاحقة الحجم المدة التحميل التشغيل
صوت جيدة mp3 3.21 MB 28:02 mp3 mp3
مستند (العرض التقديمي) عالية pptx 205.2 KB - pptx
مستند (التفريغ النصي الكامل) عالية docx 39.67 KB - docx

بسم الله الرحمن الرحيم

مختصر خطبة صلاة الجمعة, 3/4/2010 للشيخ الطبيب محمد خير الشعال، في جامع دك الباب، الطلياني، دمشق

www.dr-shaal.com

 

سلسلة (أسواقنا التجارية)، الخطبة الثامنة عشرة (أسباب سعة الرزق، جـ3)


سَبَقَ في الخطبتين (السادسة عشرة، والسابعة عشرة) أربعةُ أسباب في سعة الرزق، هي:

1- حُسنُ الخلق، 2- بذل الإحسان للآخرين، 3- الاستغفار والتوبة، 4- شكر نعمة الرزق.

وهذا سببٌ خامس في سعة الرزق أضَعُه بين أيديكم اليوم، وهو:

 

(إتقـان العمـل)

 

الإتقان والإحسان والتجويد والإحكام مفرداتٌ قرآنية نبوية، تستوعب العبادات والمعاملات، وإتقانُ العملِ وإحسانُه وتجويدُه وإحكامُه مادةٌ إسلامية يَتقربُ بها المسلم إلى الله تعالى، ويقرَعُ بها أبواب سعة الرِّزق.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله تعالى يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه» [البيهقي في شعب الإيمان].

وقال صلى الله عليه وسلم: «إن الله كتب الإحسان على كلِّ شيء» [مسلم].

 

ويُرادِف هذه المفردات الأربع اليوم مصطلحُ "الجودة"؛ الجودة النوعية، والجودة الشاملة،وواحدٌ من تعاريف الجودة: (خُلُوُّ المُنتَج من العيوب دون أيِّ فاقدٍ للمواد والطاقة والوقت).

 

يقول المتخصِّصون: إن الجودة "الإتقان" مصدرها التدقيق والتركيز على التفاصيل الدقيقة، وهناك نظام في إدارة الجودة في اليابان يسمى: "نظام كيزن"، أو: "نظام QCD" وهي الأحرف الثلاثة من كلمات مهمة في الجودة:

(النوعية - التكلفة - التسليم)، ومعناها: النوعية الأفضل، والتكلفة الأقل، والتسليم في الوقت المحدَّد.

 

من أسباب عدم الإتقان:


1- الجهل وقلِّة الخبرة.

2- الكسل والإهمال.

3- البحث عن المكاسب السريعة،

4- عدم الاهتمام بالمصلحة العامة.

5- نسيان العبد مراقبة الله تعالى له وهو في عمله.

 

 

من العوامل المساعدة على الإتقان:


1- التعلُّم والتدرُّب المستمر.

2- الصبر والتأني.

3- التخصُّص.

4- التنظيم والتدقيق والتخطيط السَّليم.

5- الإفادة من تجارب الآخرين.

6- مراقبة الله تعالى: {أَلَم يَعلَم بأَنَّ الله يَرَى} [العلق:14].

 

الحمد لله رب العالمين