الجمعة 13 كانون أول 2019


أسباب سعة الرزق 2

الجمعة 28/02/1431هـ 12/02/2010م - 3821 زيارة
وصف الملف الجودة اللاحقة الحجم المدة التحميل التشغيل
صوت جيدة mp3 2.76 MB 24:04 mp3 mp3
فيديو جيدة wmv 22.14 MB - wmv wmv
مستند (العرض التقديمي) عالية pptx 189.28 KB - pptx
مستند (التفريغ النصي الكامل) عالية docx 43.15 KB - docx

بسم الله الرحمن الرحيم

مختصر خطبة صلاة الجمعة, 12/2/2010 للشيخ الطبيب محمد خير الشعال، في جامع دك الباب، الطلياني، دمشق

www.dr-shaal.com

 

سلسلة (أسواقنا التجارية)، الخطبة السابعة عشرة (أسباب سعة الرزق، جـ2)

 

مر في الخطبة الماضية ثلاثة أسباب في سعة الرزق هي:

حسن الخلق، وبذل الإحسان للآخرين، والاستغفار والتوبة، ثم هذا سبب رابع هو مادة خطبة اليوم: شكر نعمة الرزق.

قال تعالى: {لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ} [إبراهيم:7]، قال رسول صلى الله عليه وسلم: «من أُعطي الشكر أعطي الزيادة» (الطبراني).

 

 ومن مظاهر شكر نعمة الرزق:

 

1- حفظ نعمة العمل: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا فتح الله لأحدكم رزقاً من بابٍ فليلزمه» (البيهقي)، وعند الإمام أحمد وابن ماجه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذَا سَبَّبَ اللَّهُ تعالى لِأَحَدِكُمْ رِزْقًا مِنْ وَجْهٍ فَلَا يَدَعْهُ حَتَّى يَتَغَيَّرَ لَهُ».

 

2- المحافظة على قليل النعمة وكثيرها: ففي الحديث «يا عائشة أحسني مجاورة نعم الله، فقلَّ ما نفرت عن قومٍ فكادت ترجع إليهم» (الطبراني)، قال سيدنا علي رضي الله عنه: (احذروا نَفَار النِعَم فما كلُّ شاردٍ بمردود)، وقد قالوا: مّنْ شَكَرَ نعمةً حفظها.

 

3- عدم السرف في الإنفاق: لأن الله تعالى لا يحب المسرفين، والاقتصاد نصف المعيشة، وما عَالَ مَنْ اقتصد، وقد قالوا: الإسراف محرقة النعمة.

 

4- شكر مَنْ كان سبباً في إيصال نعمة الرزق إليك: إذ لا يشكر الله مَنْ لا يشكر الناس، فإنْ كنت أجيراً فاشكر صاحب العمل الذي جعله الله سبباً في إيصال الرزق إليك ولا تبخسه حقه، وإنْ كنت صاحب عملٍ فاشكر أجراءك الذي جعلهم الله تعالى سبباً في إيصال الرزق إليك فلا تبخسهم حقوقهم.

 

5- استخدام النعمة في الطاعات لا في المعاصي، ومن الطاعات قضاء حاجات الخلق. قال رسول الله قال صلى الله عليه وسلم: «ما من عبدٍ أنعم الله عليه نعمة فأسبغها عليه إلا جعل إليه شيئاً من حوائج الناس، فإذا تبّرم بهم فقد عَرَّضَ تلك النعمة للزوال» (الطبراني والبيهقي).

 

6- إظهار فضل الله عليك، لأن الله تعالى يقول: {وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ} [الضحى:11].

 

الحمد لله رب العالمين