الأحد 21 تموز 2019


أسباب سعة الرزق

الجمعة 21/02/1431هـ 05/02/2010م - 3856 زيارة
وصف الملف الجودة اللاحقة الحجم المدة التحميل التشغيل
صوت جيدة mp3 3.52 MB 30:43 mp3 mp3
فيديو جيدة wmv 29.01 MB - wmv wmv
مستند (العرض التقديمي) عالية pptx 173.91 KB - pptx
مستند (التفريغ النصي الكامل) عالية docx 46.17 KB - docx

بسم الله الرحمن الرحيم

مختصر خطبة صلاة الجمعة, 5/2/2010 للشيخ الطبيب محمد خير الشعال، في جامع دك الباب، الطلياني، دمشق

www.dr-shaal.com

 

سلسلة (أسواقنا التجارية)، الخطبة السادسة عشرة (أسباب سعة الرزق)

 

من أسباب سعة الرزق:


1. حسن الخلق:

عن أنس رضي الله عنه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الأمانة تجر الرزق، والخيانة تجر الفقر» (الديلمي في الفردوس)، وقال عليه الصلاة والسلام: «مَنْ يُحْرَمْ الرِّفْقَ يُحْرَمْ الْخَيْرَ» (مسلم)، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «حسن الخلق، وكف الأذى يزيدان في الرزق» (الديلمي في الفردوس).

يقول دارسوا علم الإدارة: في ما مضى كان التقييم للشركات يعتمد على أدائها المالي أما الآن فقد تحّول التقييم إلى بعدين أخلاقي ومالي.

وقد قال الأقدمون: سعة الأخلاق كنوز الأرزاق.


2. بذل الإحسان للآخرين:

لأن الوصف الذي تعامل به الخلق يعاملك به الحق، فإن أحسنتَ إلى الناس أحسنَ الله إليك وشكر إحسانك، وإن ضيَّقت على الخلق ومنعت يد المعروف عنهم عاملك الحقُ بعملك. قال تعالى: {مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ  } [البقرة:245]، قال رسول الله عليه وسلم: «مَا مِنْ يَوْمٍ يُصْبِحُ الْعِبَادُ فِيهِ إِلَّا مَلَكَانِ يَنْزِلَانِ، فَيَقُولُ أَحَدُهُمَا: اللَّهُمَّ أَعْطِ مُنْفِقًا خَلَفًا، وَيَقُولُ الْآخَرُ: اللَّهُمَّ أَعْطِ مُمْسِكًا تَلَفًا» (البخاري ومسلم).


3. الاستغفار والتوبة:

قال الله تعالى: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا } [نوح:10-12].

قال ابن العربي: مفتاح الرزق السعيُ مع الاستغفار، ومفتاح المزيد الشكر.

قال صلى الله عليه وسلم: «مَنْ لَزِمَ الِاسْتِغْفَارَ جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجًا، وَمِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجًا، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ» (أبو داود).

 

المطلوب منك في هذه الخطبة:

1. حَسٍّن خُلُقَكَ ما استطعت.

2. أحسن إلى الخلق ما قدرت.

3. الزم التوبةَ كلما أذنبت، والاستغفارَ ما حييت.


 الحمد لله رب العالمين