السبت 20 تموز 2019


البر والإحسان في مجال العمل

الجمعة 08/02/1431هـ 22/01/2010م - 2967 زيارة
وصف الملف الجودة اللاحقة الحجم المدة التحميل التشغيل
صوت جيدة mp3 3.84 MB 33:34 mp3 mp3
فيديو جيدة wmv 31.78 MB - wmv wmv
مستند (العرض التقديمي) عالية pptx 178.47 KB - pptx
مستند (التفريغ النصي الكامل) عالية docx 45.15 KB - docx

بسم الله الرحمن الرحيم

مختصر خطبة صلاة الجمعة, 22/1/2010 للشيخ الطبيب محمد خير الشعال، في جامع دك الباب، الطلياني، دمشق

www.dr-shaal.com

 

سلسلة (أسواقنا التجارية)، الخطبة الرابعة عشرة (البر والإحسان في مجال العمل)


الإسلام حسن صلةٍ بالله وحسن صلةٍ بالناس، ومهما أحسنتَ إلى الناس وقَدَّمت لهم البر والإحسان، ومنعت عنهم الأذى والضرر فأنت تتقربُ إلى الله تعالى.

 

ورد مصطلح {الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ} في القرآن الكريم أكثر من خمسين مرة، ومن أفضل الأعمال الصالحات البر والإحسان إلى الناس في مجال العمل.

 

يدرس طلاب إدارة الأعمال اليوم ثقافةَ البر والإحسان عند الشركات، حيث بات العالم المتقدم يعتبر ثقافة البر والإحسان ركناً أساسياً عند الشركات الفعالة، بل إن هذا الركن هو الذي يجعل الشركة فعالةً. ويقول أحد رؤساء ومدراء المؤسسات: (إن الشركات التي تمثل فيها هذه الأعمال عنصراً أساسياً من ثقافتها ارتفعت عائداتها، والشركة التي توفر مساعدات إنسانية لمجتمعها ستكتشف أنها بذلك تزود موظفيها ومديريها بطاقة إضافية). وما ينطبق على الشركات ينطبق على المعامل والمتاجر والمحّلات الخاصّة، فكلما زدت براً وإحساناً في أثناء عملك كلما ارتفعت العائدات عندك وزوّدت نفسك ومَنْ حولك بطاقةٍ إضافية.

 

من فوائد البر والإحسان في مجال العمل:


1. محبة الله لك: قال تعالى: {وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [البقرة:195].

 

2. الأجر الكبير في الحياة وبعد الممات: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «سبعة يجري للعبد أجرهنَّ بعد موته وهو في قبره: مَنْ علّم علماً، أو أجرى نهراً، أو حفر بئراً، أو غرس نخلاً، أو بنى مسجداً، أو ورّث مصحفاً، أو ترك ولدا صالحاً يستغفر له بعد موته» (البيهقي).

 

3. محبة الخلق: أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم فطالما استعبد الإنسانَ إحسانُ.

 

4. زيادة الأرباح: لأن السمعة الجيدة للمتجر أو الشركة أو المعمل الناتجة عن أعمال البر والإحسان تجذب الزبائن والموظفين المتميزين والمستثمرين، وهؤلاء جميعاً عوامل مهمة في زيادة العائدات.

 

ختاما: المطلوب منك في هذه الخطبة:

1. ضع برنامجاً للعلم في مجال البر والإحسان، وامزج ثقافة البر والإحسان بثقافة عملك.

2. احرص أن تقدم معونةً وخدمةً للآخرين، في كل يوم، تقرباً إلى الله تعالى.

3. لا تتخلى عن البرنامج في الأوقات الصعبة.

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ صَدَقَةٌ، قيل: أرأيت إِنْ لَمْ يَجِدْ؟ قَالَ: يَعْمَلُ بِيَدَيْهِ فَيَنْفَعُ نَفْسَهُ وَيَتَصَدَّقُ، قيل: أرأيت إِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ؟ قَالَ: يُعِينُ ذَا الْحَاجَةِ الْمَلْهُوفَ، قيل: أرأيت إِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ؟ قَالَ: يَأْمُرُ بِالْمَعْرُوفِ أَوْ الْخَيْرِ، قيل: أرأيت إِنْ لَمْ يَفْعَلْ؟ قَالَ: يُمْسِكُ عَنْ الشَّرِّ فَإِنَّها صَدَقَة» (البخاري).

 

 

الحمد لله رب العالمين