الأحد 21 تموز 2019


أخلاقيات العمل 3 ( كيف تكسب الأخلاق الحسنة )

الجمعة 24/01/1431هـ 08/01/2010م - 3796 زيارة
وصف الملف الجودة اللاحقة الحجم المدة التحميل التشغيل
صوت جيدة mp3 3.39 MB 29:35 mp3 mp3
فيديو جيدة wmv 28.18 MB - wmv wmv
مستند (العرض التقديمي) عالية pptx 188.4 KB - pptx
مستند (التفريغ النصي الكامل) عالية docx 40.06 KB - docx

بسم الله الرحمن الرحيم

مختصر خطبة صلاة الجمعة, 8/1/2010 للشيخ الطبيب محمد خير الشعال، في جامع دك الباب، الطلياني، دمشق

www.dr-shaal.com

 

سلسلة (أسواقنا التجارية)، الخطبة الثانية عشرة (أخلاقيات العمل 3)

 

قال الإمام الغزالي في كتابه القيّم "إحياء علوم الدين": ( الخلق الحسن صفة سيد المرسلين وأفضل أعمال الصديقين، وهو على التحقيق شطر الدين وثمرة مجاهدة المتقين ورياضة المتعبدين، والأخلاق السيئة هي السموم القاتلة والمهلكات الدامغة والمخازي الفاضحة والرذائل الواضحة والخبائث المبعدة عن جوار ربِّ العالمين، المنخرطة بصاحبها في سلك الشياطين ).

 

ولئن تحدثت الخطبة قبل الماضية عن أهمية الأخلاق في الاقتصاد، وتحدثت الخطبة الماضية عن الطريق الذي يعرف بها المرء عيوب نفسه وأخلاقه، فإن هذه الخطبة تتحدث عن الطرق التي يكتسب بها المرء الأخلاق الحميدة والآداب الرفيعة.

 

أربع طرق تعين على اكتساب الأخلاق الحميدة والآداب الرفيعة:


1. المعلم: اتّخذ لنفسك معلماً مربياً يريك عيوبَ نفسك ويُبَصِّرك بتهذيبها، فالذي أدّب أبا بكرٍ إنما هو المعلم الأول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، والذي جعل من عمر رضي الله عنه فاروق الإسلام إنما هو معلمه سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، بعد فضل الله عز وجل.

 

2. الصاحب: اصحب صديقاً صدوقاً خلوقاً أديباً. لأن الأفعال الجميلة والأخلاق الفضيلة تُكْتَسَبُ بمشاهدة أرباب الفعال الجميلة ومصاحبتهم، وهم قرناء الخير وإخوان الصلاح. إذ الطبع يسرق من الطبع، الشرَ والخيرَ جميعاً.

 

3. المجاهدة: جاهد نفسك الأمارة بالسوء، واحملها على الفعل الجميل وترك القبيح والانضباط بالشرع والأدب، حتى يصير الخير عندها عادة. لأن الخير عادة والشر عادة.

 

4. الدعاء: سَلِ الله تعالى أن يهبك الأخلاق الحسنة، لأن من الأخلاق الحسنة أخلاقاً هي منائح من الله تعالى. كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو فيقول: « اللهم اهْدِنِي لأَحْسَنِ الأَخْلاَقِ لاَ يَهْدِي لأَحْسَنِهَا إِلاَّ أَنْتَ، وَاصْرِفْ عَنِّي سَيِّئ الأَخْلاَقِ لاَ يَصْرِفُ عَنِّي سَيِّئَهَا إِلاَّ أَنْتَ » [مسلم].

 

ختاماً: المطلوب العملي منك في هذه الخطبة، وأنت في عملك وفي سوقك التجاري، أن تراعي خمساً من عشرين وصية تُعْنَى بالأخلاق، وعرضت عليك منها في الخطبتين الماضيتين خمستين وهذه خمس ثالثة، وتأتيك الباقية في الخطبة القادمة -بإذن الله - :

11. احترام زملائك في المهنة وتعاون معهم على الخير.

12. كن أميناً في تقييم زملائك في المهنة.

13. تبادل الخبرات معهم، وتجنب الإضرار بهم.

14. اجتنب الاحتكار، واعمل على رفعه إنْ وُجِد.

15. ساعد أفراد مجتمعك مالياً ما أمكن.

 

الحمد لله رب العالمين