السبت 20 تموز 2019


متى يكون العمل عبادة ؟

الجمعة 06/11/1430هـ 23/10/2009م - 5708 زيارة
وصف الملف الجودة اللاحقة الحجم المدة التحميل التشغيل
صوت جيدة mp3 3.1 MB 27:07 mp3 mp3
فيديو جيدة wmv 33.46 MB - wmv wmv
مستند (العرض التقديمي) عالية pptx 396.67 KB - pptx
مستند (التفريغ النصي الكامل) عالية docx 32.62 KB - docx

بسم الله الرحمن الرحيم

مختصر خطبة صلاة الجمعة, 23/10/2009 للشيخ الطبيب محمد خير الشعال في جامع دك الباب، الطلياني,دمشق

www.dr-shaal.com

سلسلة (أسواقنا التجارية) , الخطبة الثالثة: (متى يكون العمل عبادة؟)

 


لكي تجعَلَ بيعَكَ وشراءكَ، وأجارَكَ واستئجارَكَ، ووكالتَكَ وكفالتَكَ، وإقراضَكَ واقتِراضَكَ، وأَخْذَكَ وعَطاءَكَ... عبادةً؛ راعِ في عملك أموراً خمسةً:


1- أن تَصحَب العملَ النيةُ الصالحةُ: لأنَّ العادات تنقلب بالنيّة الصالحة إلى عبادات، وتنقلب بالنيّة السَّيئة إلى خَطيئَات.
عن كَعْب بن عُجْرَة رضي الله عنه قال: (مرَّ على النبي صلى الله عليه وسلم رجلٌ، فرأى أصحابُ رسول الله صلى الله عليه وسلم من جَلَدِه ونشاطه، فقالوا: يا رسول الله، لو كان هذا في سبيل الله؟ فقال: « إن كان خَرَجَ يسعى على وُلدِه صغاراً فهو في سبيل الله، وإن كان خَرَجَ يسعى على أبوين شيخين كبيرين فهو في سبيل الله، وإن كان خَرَجَ يسعى على نفسه يُعِفُّها فهو في سبيل الله، وإن كان خَرَجَ يسعى رياءً ومُفاخَرةً فهو في سبيل الشيطان ». [الطبراني]
فانْوِ في عَمَلِك قضاءَ حاجات الخَلْق تَقرُّباً إلى الله تعالى، وانْوِ إعفاف نفسِكَ وزوجِك وأولادِك بالحلال، وانْوِ إدخال السُّرور عليهم، وانوِ خدمةَ مجتمعك وعبادِ الله الصالحين.


2- أن يكون العمل مشروعاً لا محرَّماً: فالعَمَل في الرِّبا ليس عبادةً، والعمل في نوادي المجون والفاحشة لا يكون عبادةً، ولن يكون.


3- أن تلتزم في عَمَلك حدودَ الله: فلا تَظلِم أحداً، ولا تخون، ولا تغشّ، ولا تَجُور، ولا تحتَكر، ولا ترتشي...


4- أن لا يَصدَّك عَملُكَ عن فرائضك: فأداءُ الصّلوات المفروضات، وصيام رمضان، وحجّ المستطيع، وحضور مجلس العلم الذي يعلِّمك فرائض الدِّين، وبرُّك بأمِّك وأبيك، ورعايتُكَ لزوجتك وأولادك...، كلها فرائض دينية، ومَن صَدَّه عملُه الدُّنيوي عنها فَقَدَ رُتْبَةَ العبادة في عمله: { رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ } [النور:37]


5- أن تؤدِّي العمل بإتقانٍ وإحسان: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إنّ الله يحبُّ إذا عمِل أحدُكم عملاً أن يُتقِنه » [البيهقي].

 

الحمد لله رب العالمين