السبت 29 كانون ثاني 2022


ضعف الفاعلية في اليد العاملة

السبت 19/06/1435هـ 19/04/2014م - 1343 زيارة
وصف الملف الجودة اللاحقة الحجم المدة التحميل التشغيل
صوت عالية mp3 20.47 MB 22:21 mp3 mp3
صوت جيدة mp3 2.56 MB 22:23 mp3 mp3
فيديو عالية wmv 43.49 MB - wmv wmv
مستند عالية docx 41.01 KB - docx

ضعف الفاعلية

هذه هي الخطبة الحادية عشرة في سلسلة: (أخطاء شائعة) وهدفُ السلسلة السعيُ لتصحيح ما استطعنا من هذه الأخطاء. تتناول السلسلة خطأً في العلاقات الأسرية مرةً, وشعارها: (أسرتي سكني ومسؤوليتي)، وخطأً في معاملاتنا المالية مرة أخرى، وشعارها: (أسواقنا مرآة ديننا). وخطبة اليوم من النوع الثاني: (ضعف الفاعلية في اليد العاملة).

يشكو عددٌ من شبابنا من عدم وجودِ فرصِ عمل، ويشكو عددٌ من أصحابِ الشركات والمحلات من عدم وجود عُمَّالٍ فاعلين أَكْفَاء ماهرين. بعضُ الأوَّلين يبحثون عن عملٍ كما يشتهون (دوامٌ قصير، جهدٌ متواضع، دخلٌ مرتفع). وبعض الآخِرين يبحثون عن عاملٍ كُفْءٍ (دوامٌ كامل، مهارةٌ كافية، دخلٌ مناسب).

يعِدُكَ عاملُ الصيانة أن يبدأ العمل في بيتك في التاسعة صباحاً، فيتأخَّر حتى الواحدة! وهذا من مظاهرِ نقص الفاعلية.
تعطي الموظفَ معاملةً، فيطلبُ إليك مراجعتَهُ بعد أسبوع، ولو شاءَ لأنجزها خلال ساعة، وهذا من مظاهر ضعف الفاعلية.

وفي المقابل: يبدأ بعض الباعةِ أعمالَهم في السابعة صباحاً، ويُجري عددٌ من أطباء الجراحة عملياتهم الجراحية في السادسة صباحاً، وهذا المظهر مظهرُ جدٍّ ونشاطٍ وقوةِ فاعلية.

في آخر دراسةٍ أُجرِيَتْ عن سوق العمل في سورية قبل الأزمة، تمَّ مسحُ ثلاثين ألف أسرة لدراسة عرض قوة العمل، ومسح أكثر من ألف ومائتي مؤسسة من القطاع الخاص لدراسة الطلب على قوة العمل. وفي هذه الدراسة فوائد كثيرة، أذكر منها:

أولاً- دراسة المهارة والنقص في المهارة: أرادوا فيها دراسة العمَّالِ المهَرة الموجودين على رأس عملهم، والعمالِ غير الماهرين الموجودين على رأس العمل. وقد بيَّنتِ الإحصاءات أن معدَّل فجوةِ المهارة 16% أي أن حوالي عامل من بين ستة عمال لا يمتلك المهارات اللازمة لقيامه بأعماله.

ثانياً- دراسة الشواغر والشواغر صعبة الملء: أظهرت الدراسةُ أنَّ هناك شواغرَ صعبةَ الملء تبحث عن عاملين بمهارات عالية، وأن 57 % من الشواغر هي من هذا النوع، فالمنشأة تستغرقُ وقتاً طويلاً لإيجاد العامل المناسب لهذا الشاغر، وربما ذهبتْ لتدريب عمالها الحاليين أو القبول بمؤهلاتٍ أقل، الأمر الذي يُعيقُ توسُّعَ عمل المنشآت.

قلة الفاعلية، الكسل، العجز، مفردات نفَّر منها الإسلام، وحث معتنقيه على نبذها. قال تعالى عن المنافقين: {وَلاَ يَأْتُونَ الصَّلاَةَ إِلاَّ وَهُمْ كُسَالَى وَلاَ يُنفِقُونَ إِلاَّ وَهُمْ كَارِهُونَ} [التوبة: 54] قال ابن كثير: (هذه صفة المنافقين في أشرف الأعمال وأفضلها وخيرها، وهي الصلاة). وقد قيل: (إنْ أردتَ ألا تتعبْ، فاتعبْ لئلَّا تتعب).
وقال يزيد بن المهلب: (ما يسرني أني كُفيتُ أمرَ الدنيا لئلَّا أتعودَ العجز).

وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستعيذ من العجز والكسل اللذين يؤديان إلى قلة الفاعلية والتثاقل عن إنجاز المهمات في أوراد الصباح والمساء: «اللهم إني أعوذ بك الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل» [البخاري ومسلم].

نسأل الله أن يعيننا على تصحيح أقوالنا وأفعالنا حتى يعجل لنا بالفرج.

والحمد لله رب العالمين