الخميس 01 تشرين أول 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (9797)

الأحد 04 شوال 1436 / 19 تموز 2015

كيف أتخلص من وسوسة الشيطان في حضوري لصلاة الفجر؟


السلام عليكم احب كثيرا صلاة الفجر وبفضل الله كثيرا ما اصليها في السجد لأكون في ذمة الله حتى اتاني فبل فترة رجل اعرفه وحدثني ان توقيت صلاة الفجر خاطئ والصلاة يلي عم نصليها كلنا غير مقبوله كفجر لعدم دخول الوقت طبعا ذكر لي احاديث فأصبحت اشك بصحة الصلاة وانتشرت كثيرا على اليوتيوب هذه الدعوة ان توقيت التقاويم خاطئ بصلاة الفجر وصبحت من شاب مستمع بصلاة الفجر الى شاب مشكك ان لا يقبلها الله مني علما اني مشيت مع الجماعه غأغلب المسلمين يصلونها في هذا الوقت ماالحل للعودة للاستمتاع بصلاة الفجر لتخلص من الوسواس الذي سببه لي ذلك الرجل

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: 

أهلاً بك أخي في موقعك، ونسأل الله تعالى أن يجري لك فيه الخير وللمسلمين.

نحمد الله تعالى على ما رزقك من محبة صلاة الفجر وحضورها في المسجد، ونسأله سبحانه أن يتوج ذلك بحسن القبول.

أخي الكريم: 

{إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا } [النساء: 103]، والوقت واضح لا يحتمل أن يأتي هذا وذاك ليشكك به ويصرف قلوب الناس عما استقرت إليه واطمأنت، وقد تفضل الله علينا في معظم البلاد العربية بقيام لجان ثقات بتحديد أوقات الصلوات، فدع هذه المسألة لمن قام عليها من المتخصصين الثقات، ولا داعي لاجتهادات فردية تشق الصفوف وتريب النفوس وتذهب بحلاوة العبادة.

والله تعالى أعلم