الجمعة 06 كانون أول 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (9585)

الثلاثاء 08 رمضان 1436 / 23 حزيران 2015

ما هي كيفيات صلاة الوتر؟


السلام عليكم افتونا جزاكم الله خيراً في حكم من يأم المصلين في صلاة التراويح وعندما ينتهي منها ينبه المصلين بعد ذلك يقول لهم ركعتا الشفع وعند الانتهاء من الركعتين ينبه مرة اخرى ويقول ركعة الوتر .. مع ان الثلاث الركعات هو ركعات الوتر وعندما اخبرناه بأن الثلاث الركعات هي سنة الوتر الا انه يصر على ان الركعتين الاولى للوتر هي شفع وان الوتر هي الركعة الاخيرة افتونا في هذا وجزاكم الله خير الجزاء

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:


 صلاة الوتر واجبةٌ عند الأحناف، سنةٌ مؤكدةٌ عن الجمهور، بل هي آكد السنن عند الشافعية والمالكية، فعن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يَا أَهْلَ الْقُرْآنِ أَوْتِرُوا، فَإِنَّ اللَّهَ وِتْرٌ يُحِبُّ الْوِتْرَ» [رواه أبو داود والترمذي].


والأصل أن يجعل المرء آخر صلاته من الليل وتراً، لكن إذ صلى الوتر ثم أراد بعد ذلك أن يصلي نفلاً فإن ذلك جائز فيصلي مباشرةً ما شاء من النوافل شفعاً (من مضاعفات العدد اثنين)، ثم لا يعيد الوتر بعد ذلك، وهذا القول اختاره جمهور العلماء.


وأما عدد ركعات الوتر:

1)   فالصحيح عند الشافعية والحنابلة أن أقلّها ركعة واحدة وأكثرها إحدى عشرة ركعة، وأدنى الكمال ثلاث ركعات، وأكمل من الثلاث خمس، ثم سبع، ثم تسع ثم إحدى عشرة، وهي أكمله.


2)   أما الحنفية: فلم يذكروا في عدده إلا ثلاث ركعات، بتشهدين وسلام، كما يصلى المغرب.


3)   أما عند المالكية: فإن الوتر ركعة واحدة، لكن لا تكون إلا بعد شفع (أي صلاة نافلة مؤلفة من عدد مزوج). وأقل تلك النافلة ركعتان، ولا حد لأكثرها. قالوا: وقد تسمى الركعات الثلاث أو الخمس أو... وتراً إلا أن ذلك مجازٌ، والوتر في الحقيقة هو الركعة الواحدة الأخيرة.

وقد اشترط المالكية أن يكون قبل ركعة الوتر ركعتين نافلة على الأقل، أما الشافعية والحنابلة فلم يشترطوا ذلك.

وأما كيفية أداء صلاة الوتر فيمكنك مراجعة السؤال رقم 5251.

والله تعالى أعلم