الأربعاء 13 تشرين ثاني 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (9545)

الخميس 03 رمضان 1436 / 18 حزيران 2015

ما حكم المفرزات التي تخرج بسبب التعرق الشديد؟


اود السؤال عن المفرزات التي تخرج من الثنيات الفخذية عند الرطوبة الزائدة او المشي الطويل بالحر و تعطي انطباع على الملابس الداخلية علماً انه لايوجد تقرح بالمكان هل هي نجسة ام انها عرق استحال لونه بسبب الرطوبة الزائدة و قلة التهوية

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية (5/ 136):
جمهور الفقهاء على أنّ الرّطوبة إذا أصابت المحلّ بعد الاستجمار يعفى عنها .
قال ابن نجيمٍ من الحنفيّة : بناءً على القول بأنّ المحلّ بعد الاستجمار نجسٌ معفوٌّ عنه ، يتفرّع عليه أنّه يتنجّس السّبيل بإصابة الماء . وفيه الخلاف المعروف في مسألة الأرض إذا جفّت بعد التّنجّس ثمّ أصابها الماء ، وقد اختاروا في الجميع عدم عود النّجاسة ، فليكن كذلك هنا . ثمّ نقل عن ابن الهمام قوله : أجمع المتأخّرون - أي من الحنفيّة - على أنّه لا ينجس المحلّ بالعرق ، حتّى لو سال العرق منه ، وأصاب الثّوب والبدن أكثر من قدر الدّرهم لا يمنع ( أي لا يمنع صحّة الصّلاة ) .

فالحجارة لا تطهر المحلَّ بشكل كامل ، بل لا بد من بقاء شيء يسر من آثار النجاسة ، وهو مما يعفى عنه، فهذا ترخيص من الشريعة، بأن آثار النجاسة ورائحتها بسبب التعرق هو شيء يسير جداً في العادة ، ومما يعفى عنه، بعد إنقاء المحل عند الاستنجاء.

والله تعالى أعلم