السبت 07 كانون أول 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (9530)

الاثنين 29 شعبان 1436 / 15 حزيران 2015

كيف بستشعر الشباب المسلم الذي يعيش في أوربا بشهر رمضان؟


السلام عليكم كيف بستشعر الشباب المسلم الذي يعيش في اوربا بسبب الاحداث حقيقة شهر مضان كيف يعيش اجواء رمضان وشعائر رمضان وهو في محيط قد لا يجد مكانا لصلاة التراويح جزيتم خيرا

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

أهلاً بك أخي في موقعك، ونسأل الله تعالى أن يقسم لك فيه الخير وللمسلمين. 

أخي الحبيب: 

لا شك أن وجود المسلم بين ثلة طيبة تتوافق معه على الخير هو نوع من أنواع المعونة على الطاعة، وأن انعدام هذا المحيط فيه كلفة إضافية على التكليف، ومشقة يتراوح ثقلها بتغير البيئة. 

لكن هذا ليس هو كل شيء، فنحن قوم تعبدنا الله بالصيام والقيام والطاعات، ولم يتعبدنا بانشراح الصدر وعيش الأجواء الإيمانية، فهذا -على جماله- غير داخل ضمن معادلة التكليف، والمؤمن حين يرعى أمر الله فينفذ، ويرعى نهيه فيجتنب فقد أدى ما عليه من الواجب، وإن الله تعالى سيورثه بلا شك حلاوة يجدها في قلبه. 

أخي الحبيب: 

أمثالك اليوم كثر، حاول أن تتواصل مع صالحين ممن حولك -في العالم الواقعي أو في العالم الافتراضي-، تشد بهم من عزيمتك، وترفع بهم من همتك، واسأل الله المعونة -وإنها ستدركك بلا شك، فإن الله تعالى إذا كلف أعان-. 

 

كما ينفعك العودة لخطبة معنى الثبات، وخطبة عوامل الثبات، ومحاضرة الاستعداد لرمضان، وخطبة مقترحات لرمضان المنشورة على موقعنا .

والله تعالى أعلم