الجمعة 06 كانون أول 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (9511)

السبت 27 شعبان 1436 / 13 حزيران 2015

متى تصلى الاستخارة وقيام الليل، وأين تؤدى صلاة التراويح؟


orido so2alaka 3an wa9t salat istikhara wa 9iyam layl wa kayfiyat salatihima ! wa ad3iyat ayam ramadan ! wahal yajibo an nosali tarawi7 fi ramadan fi lmasjid am lmanzil ! almarjo an tojibani

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:


1- أما فيما يقرأ في صلاة الاستخارة، ففيه ثلاثة آراء:


أ) قال الحنفية والمالكية والشافعية: يستحب أن يقرأ في الركعة الأولى بعد الفاتحة: {قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ} [الكافرون:1]، وفي الثانية: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ} [الإخلاص:1].


ب) واستحسن بعض السلف أن يزيد في صلاة الاستخارة على القراءة بعد الفاتحة بقوله تعالى: {وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (68) وَرَبُّكَ يَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ (69) وَهُوَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالْآخِرَةِ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} [القصص:68] في الركعة الأولى، وفي الركعة الثانية قوله تعالى: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا} [الأحزاب:36].


ج) أما الحنابلة وبعض الفقهاء فلم يقولوا بقراءةٍ معينةٍ في صلاة الاستخارة.


أما موطن دعاء الاستخارة فقد ذهب الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة إلى أن الدعاء يكون عقب الصلاة، وهو الموافق لما جاء في نص الحديث الشريف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

للاستزادة عن صلاة الاستخارة يمكنك مراجعة السؤال رقم 3757.

 2- أما عن قيام الليل: فيبدأ وقت صلاة قيام الليل من بعد صلاة العشاء إلى الفجر، ولا يشترط أن تكون بعد نوم، أما التهجد فهو قيام الليل الذي يكون بعد نوم.

3- صلاة التراويح سنة تصلى في المسجد وفي البيت، فرداً أو جماعة، لكن لا تصلى إلا ركعتين ركعتي.

تقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام.

 

والله تعالى أعلم.