السبت 07 كانون أول 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (9348)

السبت 29 رجب 1436 / 16 أيار 2015

ماحكم رفع السبابة في التشهد في الصلاة؟


السلام عليكم ورحمتة الله عندي سؤال : ماحكم رفع السبابة في الصلاة عند التشهد سواء في الركعة الثانية او في الأخيرة لأن من الناس عندما يقول التحيات يرفع السبابة ويظل هكذا إلي ان يكبر الإمام .. فما الحكم هنا.

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

تحريك السبابة في التشهد سنة، ويكون عند ذكر لفظ الجلالة، إذا جاء لفظ الجلالة على لسانه، فإنه يحرك السبابة.

والحكمة في ذلك: إشارة إلى التوحيد، كما إذا قال: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله، فإنه يحرك سبابته عند لفظ الجلالة، إشارة إلى التوحيد، وتحريكها سنة وليس بواجب.

ووقع الخلاف بين أهل الحديث في تصحيح الروايات الواردة في تحريك السبابة . فمنهم من ذهب الى تصحيحها ، ومنهم من حكم عليها بالشذوذ ..

وأما أقوال الفقهاء في رفعها:

الحنفية : يشير بالسبابة يرفعها عند النفي ، ويضعها عند الإثبات .

الشافعية: يشير بالسبابة عند قوله إلا الله ويديم رفعها بلا تحريك ناظرا الى السبابة .

المالكية: يندب تحريك السبابة دائما يمينا وشمالا تحريكا وسطا واضعا حافة كفه على فخذه .

الحنبلية: يشير بالسبابة عند ذكر لفظ الجلالة ولايحركها.

والمسألة خلافية سهلة، ولا ينبغي للمسلم أن يضيق صدره ذرعاً بالخلاف فيها، فإن اتفاق العلماء حجة قاطعة واختلافهم رحمة واسعة.

والله تعالى أعلم