الجمعة 06 كانون أول 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (9129)

السبت 23 جمادى الثانية 1436 / 11 نيسان 2015

كيف كان علي أن أتم صلاتي؟


سؤال عن صحة الصﻻة واﻻقتداء... نويت اﻻقتداء باﻹمام في صﻻة المغرب في الجامع اﻷموي ..فوقفت إلى جانب امرأة خشية أن تبقى لوحدها ..ﻷنها كانت تصلي سنة اﻷذان قبل اﻹقامة .. وبعدان كبرت تكبيرة اﻹحرام... إذا بالمرأة بعد تسليمها من السنة تقول لي اااقطعي صﻻتك لنكمل الصف اﻷمامي ..وتركتني وبقيت لوحدي .. هل يكتب لي ثواب الجماعة؟ أم كان علي. أن أقطع صﻻتي بعد دخولي بها؟ جزاك الله خيرا

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

لقد أولى الشرع أمر تسوية الصفوف عناية كبيرة منها ما جاء عنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « سَوُّوا صُفُوفَكُمْ , فَإِنَّ تَسْوِيَةَ الصَّفِّ مِنْ تَمَامِ الصَّلاةِ » [رواه البخاري ومسلم].

ومِن تسوية الصُّفوفِ : أن تُفرد النِّساءُ وحدَهن ؛خلف الرِّجال ، فلا يختلط النِّساء بالرِّجال.

فإذا بدأت الصلاة بإنشاء صف جديد، ثم ذهبت من كنت معها فكان عليك أن تتقدمي، بخطوات متفرقة إلى الصف السابق إن كان هناك صف.

أما وإنك قد تابعتي الصلاة وحدك فقد صحت صلاتك، وأخذت أجر صلاة الجماعة بإذن الله تعالى.

ولم يكن من الواجب عليك قطع الصلاة للسبب الذي ذكرتيه.

والله تعالى أعلم