الأربعاء 18 أيلول 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (9053)

السبت 09 جمادى الثانية 1436 / 28 آذار 2015

ماذا نفعل بهذه التركة التي تركها والدي، وهل أتنازل عن حصتي؟


السلام وعليكم ورحمة الله وبركاته لقد قمت بارسال هذا السؤال للدكتور يوم اﻷحد الماضي في دورة فقه المعامﻻت و لﻷسف لم يتم الرد عليه في محاضرة يوم الثلاثاء و ارجو الرد عليه على هذا الموقع و في محاضرة اﻷحد. من 4 سنوات، أراد زوج أختي ان يقترض من والدي رحمه الله مبلغا و قدره مليون ونصف فقام والدي بشراء حصة صهري من منزل أهله و التي هي إرث. توفي والدي من سنة تقريباً و جاءت والدتي و قالت ﻷخوتي البنات بان والدي كان يريد التنازل عن هذه الحصة لهن أسوة بالأخوة الشباب الذين قام الوالد بشراء منازل لهما و تزويجهم مع العلم بأنه رحمه الله لم يقصر في حقهم بالنسبة للحفلات القران و ما يلزمهن عند الزواج، مما ولد المشاكل بين اﻷخوة. اﻵن تقوم والدتي بالضغط علينا انا و أخي للتنازل عن الحصة مع العلم بأننا نقوم بالانفاق على والدتنا و على ما يلزم منزل العائلة. الرجاء ما يجب ان أفعله انا و أخي لكي نرضي جميع اﻷطراف مع العلم بأني ﻻ أعمل من 3 سنوات بسبب اﻷزمة و علي دين . الرجاء ارسال الرد باسرع وقت و جزاكم الله كل خير

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

أخي الكريم

بداية من المعلوم أنه ينبغي على الأهل أن يسووا بين أبنائهم في العطية وغيرها.

فإذا كان الوالد الكريم قد أعطى جميع أولاده مثل بعضهم، فقد سوى ووفى، وإن أعطى بعض الأولاد مالم يعط غيرهم، فنسأل الله له العفو والمغفرة .

أما فيما يتعلق بالتركة فهي حق لجميع الورثة، ولا يمنعهم منه إلا مانع شرعي.

وهذه التركة من حق جميع الأبناء ذكوراً وإناثاً، كما أنه لا يجوز الوصية لوارث.

ولكن عليكم أن ترضوا أمكم وأخواتكم بالحسنى، وتوضحوا الأمر الشرعي أولاً، ثم تتصالحوا بينكم بالمعروف.

والله تعالى أعلم