الجمعة 13 كانون أول 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (8998)

الجمعة 01 جمادى الثانية 1436 / 20 آذار 2015

هل التمويل بواسطة البنك التقليدي هو نفسه تمويل المرابحة في البنوك الإسلامية؟


كيف يمكن الرد على من يقول بأن تمويل السلعة من خلال البنك التقليدي هو ذاته التمويل عبر المرابحة والنتيجة واحدة بالنسبة لحركة النقود والحركة الاقتصادية؟ فهناك مال تم به تمويل شراء سلعة ثم أعيد المال بزيادة في كلا الحالتين، أرجو مساعدتي في الرد عمن يشككون في صدقية عمل المصارف الإسلامية

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

ينبني نظام المصرف الإسلامي على التعامل بصيغ الاستثمار المتنوعة والمتعددة والمشروعة بديلاً عن نظام الفائدة  الربوي، الذي يقوم على الإقراض والاقتراض وحسب.

ومن صيغ الاستثمار المشروعة التي يعمل بها المصرف الإسلامي: المشاركة، والمضاربة، والمرابحة،....
أولاً: المشاركة: وهي مشاركة من يملك المال غيره بقصد تنمية أمواله بشروط وضوابط متفق عليها، فالمشاركة عقد بين المتشاركين في رأس المال والربح. ولها أنواع منها: المشاركة الثابتة المستمرة، والمشاركة الثابتة المنتهية، والمشاركة المتناقصة أو المنتهية بالتمليك،

ثانياً: المضاربة: وهي دَفْعُ الرَّجُل مَالَهُ إِلَى المصرف لِيَتَّجِرَ فِيهِ، عَلَى أَنْ يَكُونَ لِلْعَامِل جُزْءٌ شَائِعٌ مِنَ الرِّبْحِ. أو هي دفع المصرف ماله إلى رجل ليتجر فيه..
ثالثاً: المرابحة: وتعني البيع بمثل الثمن الأول مع زيادة مقدار من الربح، وهي شكل من أشكال بيوع الأمانة. مشروعة عند جمهور العلماء.

والملاحظ أن المصرف في بيع المرابحة يشتري السلعة التي يريدها الزبون نقداً وتدخل في ضمان المصرف، ثم يبيعها للزبون تقسيطاً مع زيادة متفق عليها يربحا المصرف.

ويمكن اختصار المعادلة بأنها: مال –سلعة- مال.

 أما المصرف التقليدي فعلاقته مع الزبون أنه يقرضه مالاً على أن يسدد الزبون المال مع ربحه (الفائدة)، ويمكن اختصار المعادلة بأنها: مال – مال .

فالمال ولّد مالاً في المصرف الربوي، بينما المال ولّد بضاعة ولّدت مالاً في المصرف الإسلامي، بمعنى أن المصرف الإسلامي حرّك الأسواق والاستثمارات بينما لا علاقة للمصرف التقليدي بهذه الحركة والاستثمارات.
وتكمن أهم الفروق بين المصرف الإسلامي والمصرف التقليدي في:

1- الفكرة الرئيسة للبنك الإسلامي وهي اعتماد الصيغ الإسلامية في التمويل بديلاً عن نظام متاجرة الديون، والتربح من فروق أسعار الفائدة بين الإيداع والاقتراض في البنك التقليدي

2- من حيث العلاقة مع العملاء: فالمصرف الإسلامي علاقته معهم علاقة مشاركة ومتاجرة، اما المصرف الربوي فعلاقته معهم علاقة دائن ومدين

3- من حيث الأنشطة الاستثمارية: تنحصر في المصرف التقليدي في الإقراض والاقتراض وعمليات الأوراق المالية مع الحفاظ على مستوى مناسب من السيولة، أما في المصرف الإسلامي فالأنشطة الاستثمارية متنوعة، وقد سبق ذكر بعضها آنفا.

والله تعالى أعلم