الجمعة 06 كانون أول 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (8997)

الجمعة 01 جمادى الثانية 1436 / 20 آذار 2015

هل يجوزمراجعة الحامل لطبيب مع وجود طبيبة؟


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته: زوجتي حامل و تريد الذهاب الى عند طبيب ذكر ( د. جمال توتنجي) بحجة ان الطبيبة الانثى (د. قمر زينة ) عيادتها دئما مزدحمة و احيانا تضطر الى البقاء على الانتظار اكثر من سبع ساعات كما انها ترفض ان تجرب غير هذين الدكتورين بحجة انها لا تثق بغيرهم و قد قالت لي بان المعاينة فقط ستكون عن طريق الدكتور جمال اما الولادة فستقوم بها الدكتورة قمر فهل هذا جائز زوجتي مازالت في الشهر الاول و هذا اول ولد لنا. جزاكم الله كل الخير و جعل هذا العمل في ميزان حسناتكم

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

جاء قرار مجمع الفقه الإسلامي في مؤتمره الثامن عام 1993 م, يقول:

(الأصل أنه إذا توافرت طبيبة متخصصة يجب أن تقوم بالكشف على المريضة, وإذا لم يتوافر ذلك فتقوم بذلك طبيبة غير مسلمة ثقةٌ, فإن لم يتوافر ذلك يقوم به طبيب مسلم, وإن لم يتوافر طبيب مسلم يمكن أن يقوم مقامه طبيب غير مسلم, على أن يطلع من جسم المرأة على قدر الحاجة في تشخيص المرض ومداواته, وألا يزيد على ذلك, وأن يغض الطرف قدر استطاعته, وأن تتم معالجة الطبيب للمرأة هذه بحضور محرم أو زوج أو امرأة ثقة خشية الخلوة).

فيجوز للطبيب الرجل أن يعالج المرأة إذا اقتضت الضرورة أو الحاجة، بشرط:

1)    عدم وجود امرأة يمكنها القيام بمداواتها.

2)     أو وُجِدَت المرأة الطبيبة وكان الطبيب الرجل أكثر مهارة.

3)     أو وُجِدَت امرأة طبيبة لا ترضى إلا بأكثر من أجرة مثلها ورضي الطبيب الرجل بأقل منها جاز للرجل مداواتها.

 وبشرط أن يكون العلاج بحضرة مَحْرَم أو زوج أو امرأة ثقة منعاً للخلوة.

والله تعالى أعلم