الأربعاء 29 كانون ثاني 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (8936)

الثلاثاء 21 جمادى الأولى 1436 / 10 آذار 2015

بماذا تشيرون علي فيما يتعلق بإعادة الصوات الفائتة؟


السلام عليكم ورحمة الله... ذكرت حضرتك في الفتوى رقم (8881)أن:الضرورات تبيح المحظورات، والضرورة تقدر بقدرها، فمن استطاع القيام في الصلاة لا يجوز له الجلوس ولا أن يصلي على كرسي، أما من لم يستطع القيام (لأنه فرض) فليجلس ما دام مريضاً، وعليه القيام متى استطاعه. (فليجلس ما دام مريضا)أنا لست مريضة لكنني أدوخ من كثرة القيام والجلوس وخصوصا في صلاة التراويح وأحيانا أعيد صلاتي لأنني أسهو بسبب هذه الدوخة كما أن علي عدد كبير من الصلوات القضى والتي يجب علي أن أصليها ولكني لا أصليها لأنها تسبب لي الدوخة فهل يجوز لي الصلاة وأنا جالسةعندما أشعر بالدوخة ,قد تقول لي صلي الصلاة القضى مع كل فرض صلاة حاضر ومع المرور الزمن تنتهين من كل الصلوات القضى,لاأستطيع فقد حاولت إلا أنني أنسى فلدي دوام بالجامعة وأمور أخرى تشغلني عن الصلاة هذا غير تعب الدوام ..والأبشع من ذلك أن الآن دوام جامعة وبكرة دوام وظيفة (بعد التخرج يعني)فما هو الحل؟!وجدت نفسي أنني أتحمس للصلاة إن خصصت لنفسي كل يوم ساعة أصلي فيها قضاء يوم كامل لكنني كما أخبرت حضرتك أدوخ ...فتركت الموضوع, وحتى صلاة التراويح أصبحت أصليها 8ركعات بدلا من20 وعلى دفعات ...يا شيخ تعبت من هذا الموضوع وبدأت أكره الصلاة لأنها تتعبني ...وشكرا

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أهلاً بكم أختنا في موقعكم، ونسأل الله تعالى أن يقسم لكم فيه الخير وللمسلمين.

ننصحكم باستشارة طبيبة مسلمة حاذقة متخصصة بالحالة التي تشتكون منها، فإن رأت حالتكم تستدعي رخصة بالصلاة بحالة القعود فلكم ذلك.

والله تعالى أعلم