الأربعاء 13 تشرين ثاني 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (8928)

السبت 18 جمادى الأولى 1436 / 07 آذار 2015

ما هي كيفية التطهير لما أصابته نجاسة الطفل وغيره؟


السلام عليكم اود سؤالكم عن كيفية تطهير الأرض ان جاء عليها نجاسة من أطفال وغيره .. حيث اني أسكن في المانيا حاليا والأرض ليست متل الشام بلاط و .. انما هو الواح خشبية مصفوفة بينها فراغات كما انه لا يوجد أي تصريف للمجارير (بلوعة ) في كل المنزل حتى في الحمام اعزكم الله مع الشكر

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

إذا كانت النجاسة في الأرض والمكان فهذه يكفي في تطهيرها غسلة واحدة تذهب بعين النجاسة، فيصب عليها الماء مرة واحدة لأمره صلى الله عليه وسلم بصب الماء على بول الأعرابي الذي بال في المسجد، هذا يعني أن التطهير كان قد تم بالمكاثرة.والواجب غسل الخشب والأرض بالماء حتى يذهب أثرالنجاسة.

وقد اتَّفق الفقهاء في بول الصّبي الصّغير إذا أكل الطّعام وبلغ عامين وفي بول البنت الصّغيرة سواء أكلت الطّعام أم لا أنَّ بولهما نجسٌ كنجاسة بول الكبير؛ يجب غسل ما أصاب الثّوب والجسد ومكان الصّلاة منه.

واختلفوا في بول الصّبي الصّغير إذا لم يأكل الطّعام بل كان في فترة الرّضاعة على قولين:

1- الحنفية والمالكيّة: بوله كبول الكبير في وجوب التّطهير.

2- الشّافعيّة والحنابلة: إذا أصاب الثّوب بول الصّبي الصّغير اكتفى بنضحه بالماء، لما روي أنَّ النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم كان: (يغسل من بول الجارية ويرش من بول الغلام) [رواه أبو داود والحاكم].

 إلَّا أنَّ المالكية قالوا: يُعفى عمَّا يُصيب ثوب المرضعة أو جسدها من بول أو غائط الطِّفل؛ سواء أكانت أمُّه أم غيرها، إذا كانت تجتهد في درء النَّجاسة عنها حال نزولها، بخلاف المفرطة، لكن يُندب غسله إن كَثُر.

والله تعالى أعلم