الجمعة 13 كانون أول 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (8923)

الجمعة 17 جمادى الأولى 1436 / 06 آذار 2015

هل يجوز إقامة صلاة الجمعة في غير المسجد الجامع؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا مقيم في استراليا. يوجد مسجدان في المنطقة التي أقطن فيها و تقام فيهما صلاة الجمعة. وبالقرب من منزلي يقوم بعض الاشخاص باستئجار صالة لإقامة شعيرة الجمعة و أحيانا يكون عدد الحضور بين ثلاثة إلى عشرة اشخاص و لا يتعدى العدد العشرة أشخاص مع أن المسجدان قريبان والمواصلات ميسرة وسهلة لمن لا يملك سيارة ولا يستغرق الوصول لأي من المسجدين أكثر من عشر دقائق من مكان إقامة هذه المجموعة لصلاة الجمعة. المشكلة أنهم لا يعترفون بالمسجد لأنه في رأيهم أن إمام المسجد و القائمين عليه على خطأ ولا يطبقون شرع الله بالطريقة الصحيحة. هم يسمون أنفسهم أهل السنة والجماعة ويقولون أنهم هم الوحيدون الذين يسيرون على نهج النبوة ووفق شرع الله عزوجل. خلاف هذا القول لم يرد منهم ما يخالف الشرع أو السنة. وبالنسبة للمسجدان أيضا فلم اسمع يوما ما يخالف الشرع أو السنة سواء في خطب الجمعة أو في الدروس التي تقام فيهما. وحسبنا الله ونعم الوكيل. هل تصح صلاة الجمعة في هذا المكان أم يجب الصلاة في أحد المسجدين. اعذروني على الإطالة وأرجو منكم الدعاء تلميذكم ومحبكم في الله محمد ربيع

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

إن كانوا في مكان لإقامة الجمعة، فيجب عليهما الحضور إلى المسجد، ولا يجوز لهم أن يقيموا صلاة الجمعة لوحدهم إلا إن تبين وجود سبب شرعي معتبر.

والأفضل أن ترجع في مثل هذه المسائل لأقرب مركز إسلامي في المكان الذي توجد فيه.

والله تعالى أعلم