الخميس 24 أيلول 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (882)

الأربعاء 09 صفر 1430 / 04 شباط 2009

حكم الصلاة على الشهيد الغائب


فضيلة الشيخ محمد خير الشعال هل يجوز لي أن أصلي صلاة الغائب عن أرواح شهداء غزة وعلى جميع موتى المسلمين في العالم؟ ولكم جزيل الشكر الداعي لكم بالتوفيق والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و بعد:
ذهب الشافعية والحنابلة إلى جواز صلاة الغائب، وهي أن يصلي المسلمون على من مات منهم في بلدة أخرى صلاة كصلاة الجنازة من غير حضور الميت، واستدلوا بحديث أبي هريرة رضي الله عنه: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – نَعَى النَّجَاشِىَّ فِى الْيَوْمِ الَّذِى مَاتَ فِيهِ ، خَرَجَ إِلَى الْمُصَلَّى ، فَصَفَّ بِهِمْ وَكَبَّرَ أَرْبَعًا ( متفق عليه )، لكنهم – الشافعية والحنابلة – لا يصلون على الشهيد.
فالجمهور يقولون بعدم الصلاة على الشهداء لحديث جابر بن عبد الله – في شهداء أحد – أن النبي صلى الله عليه وسلم َأَمَرَ بِدَفْنِهِمْ فِى دِمَائِهِمْ ، وَلَمْ يُغَسَّلُوا وَلَمْ يُصَلَّ عَلَيْهِمْ ( أخرجه البخاري)، بخلاف أبي حنيفة الذي قال بصلاة الجنازة على الشهيد لورود حديث بصلاة النبي صلى الله عليه وسلم على شهداء أحد.
وبناء عليه كأن المذاهب الفقهية لا ترى الصلاة على الشهيد الغائب، لكن يرى بعض العلماء بأنه إذا صح دليل الصلاة على الشهيد وصح دليل الصلاة على الغائب فلا بأس بالصلاة على الشهيد الغائب، والله تعالى أعلم.