الأربعاء 29 كانون ثاني 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (8417)

الأحد 25 محرم 1436 / 16 تشرين ثاني 2014

أعاني من عدم التركيز في العبادات، أرجو النصيحة.


السلام عليكم منذ فترة أعاني من عدم التركيز في العبادات ولا أدري ما سببها, كالتفكير في الصلاة وتلاوة القرآن وكأنه كتاب عادي, ولا أستطيع الإخلاص في ذلك. أفيدوني بعلمكم جزاكم الله كل خير

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: 

أهلاً بك أخي في موقعك، ونسأل الله تعالى أن يقسم لك فيه الخير وللمسلمين.

لا بد أن تعلم أولاً –أخي- أن هذا القلب لا يليق أن يتعلق بغير خالقه، وهذا الخالق المنعم المتفضل لا يليق من العبد أن يغفل عنه وهو بين يديه.

تذكر قول الله عز وجل في الحديث القدسي: «قسمتُ الصلاة بيني وبين عبدي نصفين، فنصفها لي، ونصفها لعبدي، فإذا قال العبد: الحمد لله رب العالمين، قال الله: حمدَني عبدي، وإذا قال: الرحمن الرحيم، قال الله: أثْنَى عليَّ عبدي، وإذا قال: مَالكِ يومِ الدين، قال مجَّدَني عبدي -أو: فوَّضَ إليَّ عبدي- وإذا قال: إيَّاكَ نعبُدُ وإيَّاكَ نَسْتَعِينُ، قال: هذا بيني وبين عبدي، ولعبدي ما سأل، فإذا قال: اهْدِنَا الصِّراطَ الـمُستَقِيمَ صِراطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عليْهِمْ، غيرِ المغْضوبِ عَلَيْهِمْ ولا الضَّالِّينَ، قال: هذا بيني وبين عبدي، ولعبدي ما سأل» [أخرجه مسلم]

وتأكد أن إخلاصك بالعزم على الإقبال على الله يليه توفيق من الله تعالى وتيسير، وننصحك الأن بالآتي: 

1) مجلس علم أسبوعي: ينير لك الدرب، وتعرف به سبل النجاة، فابحث حولك عن مجلس داع تثق بدينه وعقله، والزم مجالسته

2) الصاحب الصالح: فهو عون لك، والله تعالى يقول: {سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ} [الفاتحة: 35].

3) الثلاثية الذهبية: المتمثلة في (ترك المحرمات، وإتقان الفرائض، والإكثار من النوافل).

نسأل الله تعالى لنا ولك التوفيق والسداد والرشاد.

والله تعالى أعلم