الأحد 16 حزيران 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (8288)

الخميس 23 ذو الحجة 1435 / 16 تشرين أول 2014

ما حكم ميراث الأب الذي اختلط ماله بالحرام؟


اسلام عليكم سؤال اذا كان الوارث يعرف ان ابيه كان رزقه حرام فهل يرثه حلال في حال كان يعرف بعض الأشخاص الذين كان والده اخذ من مالهم بطريقة او اخرى واذا كان لا يعرف فما حكم المال الذي يرثه وشكرا

الجواب

بسم الله والحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وبعد:

يقول الإمام النووي رحمه الله في المجموع: (من ورث مالاً ولم يعلم من أين كسبه مورثه أَمِنْ حلال أم مِن حرام، ولم تكن علامة فهو حلال بإجماع العلماء، فإن علم أن فيه حراماً وشكَّ في قدره أخرج قدر الحرام بالاجتهاد)

ويقول ابن عابدين رحمه الله في رد المحتار: (إن علم أرباب الأموال وجب رده عليهم، وإلا فإن علم عين الحرام لا يحل له ويتصدق به بنية صاحبه، وإن كان مالاً مختلطاً مجتمعاً من الحرام ولا يعلم أربابه ولا شيئاً منه بعينه حل له حكماً، والأحسن ديانة التنزه عنه).

فيمكن القول:

1- من ورث مالاً ولم يعلم من أين كسبه مورثه أَمِنْ حلال أم مِن حرام، ولم تكن علامة؛ فهو حلال للوارث.

2- من ورث مالاً علم أن فيه بعض الحرام ولكن جهل قدره؛ تَصَدَّق قدر الحرام بالاجتهاد.

3- من ورث مالاً وتأكد أنه حرام كله، أو علم أن عيناً منه هي الحرام وحدها؛ وجب عليه إرجاع الحرام لصاحبه إن علمه، وإلا تصدق به بنية صاحبه.

4- من ورث مالاً وتأكد أن فيه بعض الحرام غير أنه لا يعلمه ولا يعلم أصحابه؛ حَلَّ له حكماً، والأحسن التنزه عنه.

 

والله تعالى أعلم.