السبت 07 كانون أول 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (7794)

الخميس 22 شعبان 1435 / 19 حزيران 2014

كيف أقنع نفسي وأقاربي بحرمة نمص الحاجب؟


بسم الله الرحمن الرحيم أليست إزالة الحواجب حرام أو حتى إزالة بعض الشعيرات من الحاجب كيف أقنع نفسي وأقاربي بذلك وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أخرج البخاري من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: «لعن الله الواشمات والموتشمات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله»، فبلغ ذلك امرأة من بني أسد يقال لها أم يعقوب، فجاءت فقالت: إنه بلغني عنك أنك لعنت كيت وكيت! فقال: وما لي لا ألعن مَن لعنَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ومن هو في كتاب الله، فقالت: لقد قرأت ما بين اللوحين فما وجدت فيه ما تقول! قال: لئن كنتِ قرأتيه لقد وجدتيه، أما قرأت {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} [الحشر: 7]، قالت: بلى، قال: فإنه قد نهى عنه، قالت: فإني أرى أهلك يفعلونه! قال: فاذهبي فانظري، فذهبَت فنظرَت فلم تر من حاجتها شيئاً، فقال: لو كانت كذلك ما جامعتها.

والنمص: هو إزالة شعر الوجه والحاجبين، والمتنمصات: طالبات النماص، وهو إزالة شعر الوجه أو الحاجبين بترقيقهما أو تسويتهما.

وجاء في الموسوعة الفقهية الكويتية: (قال ابن عابدين: النهي عن النمص -أي: نتف الشعر- محمول على ما إذا فعلَته لتتزين للأجانب، وإلا فلو كان في وجهها شعر ينفر زوجها بسببه ففي تحريم إزالته بعد؛ لأنَّ الزينة للنساء مطلوبة، ثم قال: إذا نبت للمرأة لحية أو شوارب فلا تحرم إزالته، بل تستحب).

وعليه: فلا بأس -أختي- بتهذيب الحاجبين بإزالة الشعر الزائد عنهما عادة، دون إزالة أصل الحاجب، أو تغيير شكله، لما فيه من تغيير لخلق الله، فلئن كنتِ وقريباتِكِ تقعنَ في المحرم من النمص، فاللهَ نسأل لكم التوبة والمغفرة، واستعيني على نفسك بالذكر والصلوات، فإنها تنهى عن الفحشاء والمنكر، ولئن انتهت نفسك فلك أن ترجعي إلى سلسلة "الدين النصيحة" المنشورة على موقعنا لتقنعي قريباتك وفق ما ذُكر..

والله تعالى أعلم