الجمعة 06 كانون أول 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (7783)

الاثنين 19 شعبان 1435 / 16 حزيران 2014

هل من نصائح للحامل لأجل ولدها؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا حامل في الشهر الثاني والحمد لله ، أود استشارتكم حول ما يتعلمه الطفل وهو في بطن أمه ، هل مايسمعه الطفل يؤثر عليه ؟ وهل مشاعري السلبية أو الايجابية تؤثر عليه ؟ وما هو العمر الذي يستطيع الطفل فيه ان يبدأ حفظ القرآن ؟

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أهلاً بكم أختنا في موقعكم، ونسأل الله تعالى أن يتم لكم الخير.

تحدث العلم عن الاتصال والارتباط الدقيق والتوافق الغريب بين الجنين وأمه، في مشاعرها وأحاسيسها سلباً كانت أو إيجاباً، وهذا ما يظهر عليه في أثناء مراقبة حركاته حسب حالة أمه.

أما العمر المناسب لحفظ القرآن لدى الطفل، فيمكن للطفل البدء بالحفظ مع البدء في النطق، ويختلف الأطفال فيما بينهم بحسب قدراتهم واهتمام أسرهم، وإن كانت بعض الدراسات التربوية والنفسية أشارت إلى ضرورة اللعب في حياة الطفل في السنوات السبع الأولى، ليلتفتَ بعدها إلى تحصيل ما أراد من العلوم والحفظيات.

وننصح بتعليم الطفل القرآن في طفولته المبكرة من خلال التعليم النشط والألعاب، والتوجه إلى زرع محبة القرآن والحديث عنده.

والله تعالى أعلم