الخميس 01 تشرين أول 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (7678)

الأحد 27 رجب 1435 / 25 أيار 2014

أحب أصدقائي وهم غير ملتزمين، ما الحكم؟


السلام عليكم يا استاذ. بفضل الله التزمت بعض الشيء و لله الحمد تغيرت احوالي بعد ما كنت لا عرف ما هو الالتزام وماالى ذالك. لكن المشكل انو عم حس انو قلبي يميل الى بعض الاصدقاء هيك بحس انهم احبابي و لكن فيهم من هو مقصر جدا و من لا يصلي و ما الى ذالك...لكن احبهم كثيرا لان اخلاقهم جيدة جدا. او عندي حسن ضن في الله او فيهم انهم ح يتغيرو او يلتزمو باذن الله. لكن يلي يخايف منو هو هاد الحب يلي اشعر به اتجاههم. و الله ما بدي منهم اي غرض دنيوي و الله شاهد على ما اقول. بالرغم من هذا اخاف ان يميل قلبي الى غير الله ارجوكم افيدوني كيف لي ان اجعل حب الله و رسوله احب الي من اي مخلوق على وجه الارض. و ما حكم اعطاء الهدايا والاحسان الى من هم بعيدين عن الدين.

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

نرحب بك أخي في موقعك، ونسأل الله تعالى أن ينفعك وينفع بك.

بما أن الله تعالى فتح لك باب الفضل والخير، ووفدتَ إليه وذقتَ حلاوة قربه، فلا بد أن تسعى في إيصال الخير لأصدقائك، وتدلهم على ما عرفك الله، ولا بأس أن تستعين بسلسلة "الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" وسلسلة "الدين النصحية" المنشورة على موقعنا.

فإن رأيتَ بريقَ تجاوبهم معك، وإلا فاحذر من كثرة مجالستهم حتى لا يبعدوك عن الدرب الذي أراد الله لك، فالصاحب ساحب، واكتفِ على أقل التواصل معهم واستبدلْ بهم صحباً آخرين يُنهضك حالهم ويدلك على الله مقالهم.

أما ما في قلبك تجاههم فهذا ما لا تملك ولا أملك، وأسأل الله تعالى أن يعلق قلوبنا بأهله وأحبابه، إنه ولي ذلك والقادر عليه

والله تعالى أعلم