الأربعاء 29 كانون ثاني 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (7307)

الأربعاء 23 صفر 1435 / 25 كانون أول 2013

كفارة حنث اليميين


حلفت يمين ثم حنثت به ومعي مبلغ من المال حوالي ٩٠٠٠ليرة فهل ادفع كفارة أم يكفي الصيام وما مقدار الكفارة وهل يجوز إعطاؤها للوالد إن كان في ضائقة مادية

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:


كان الأَوْلَى بك أن لا تحلف، فقد أوصانا ربنا تبارك وتعالى بعدم الحلف إلَّا في الأمور المهمة جداً فقال سبحانه: {وَلاَ تَجْعَلُواْ اللّهَ عُرْضَةً لِّأَيْمَانِكُمْ} [البقرة:224]، وقال أيضا: {وَاحْفَظُواْ أَيْمَانَكُمْ} [المائدة:89].


أَمَا وأنك قد حلفت، فقد بيَّن الله تعالى كفارة اليمين بقوله: {لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [المائدة:89].


فالكفارة هي واحدةٌ من ثلاثةٍ:
1- إطعام عشرة مساكين.
2- كسوة عشرة مساكين.
3- عتق رقبة.
فمَن لم يستطع تنفيذ إحدى هذه الثَّلاثة فيصوم ثلاثة أيَّام.


ولأن الطَّعام يختلف باختلاف الطَّبقات الاجتماعية، فعليك تقييم ما تُكَلِّفُه وجبتين عاديتين، ثمّ تحسب القيمة لعشرة فهذه هي كلفة الإطعام.


فإن وجدت أنَّ ما معك من مالٍ يكفي للإطعام فلا يجوز لك حينها أن تنتقل إلى الصِّيام.
ولك أن تتصدَّق بقيمة إطعام عشرة مساكين بدل إطعامهم فعليَّاً، كما أجاز بذلك السَّادة الحنفية.
وليس لك أن تعطي هذا المال لوالدك لينفقه عليكم، إلَّا أن تكون أسرتك فقيرة جداً.


والله تعالى أعلم