السبت 07 كانون أول 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (7173)

الثلاثاء 19 ذو الحجة 1434 / 22 تشرين أول 2013

هل يجوز للمسلم أن يوصي بعد موته بالتبرّع بأعضائه للمحتاجين؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: فضيلة الشيخ, هل يجوز للمسلم ان يوصي بعد موته بالتبرّع بأعضائه للمحتاجين؟

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله, وبعد:


يجوز التبرع بالأعضاء وفق شروط معينة، بيّنها قرار مجلس المجمع الفقهي الإسلامي، التابع لرابطة العالم الإسلامي، الدورة الثامنة في مكة المكرمة 1405هـ 1985م، ورقم القرار 35 (1/8) بشأن موضوع زراعة الأعضاء، وننقله هنا للفائدة:


"أولاً: إن أخذ عضو من جسم إنسان حي، وزرعه في جسم إنسان آخر، مضطر إليه لإنقاذ حياته، أو لاستعادة وظيفة من وظائف أعضائه الأساسية، هو عمل جائز، لا يتنافى مع الكرامة الإنسانية، بالنسبة للمأخوذ منه، كما أن فيه مصلحة كبيرة، وإعانة خيرة، للمزروع فيه، وهو عمل مشروع وحميد، إذا توافرت فيه الشرائط التالية:


1- أن لا يضر أخذ العضو من المتبرع به ضررًا يخل بحياته العادية، لأن القاعدة الشرعية (أن الضرر لا يزال بضرر مثله ولا بأشد منه). ولأن التبرع حينئذ، يكون من قبيل الإلقاء بالنفس إلى التهلكة، وهو أمر غير جائز شرعًا.
2- أن يكون إعطاء العضو طوعًا من المتبرع دون إكراه.
3- أن يكون زرع العضو هو الوسيلة الطبية الوحيدة الممكنة لمعالجة المريض المضطر.
4- أن يكون نجاح كل من عمليتي النزع والزرع محققًا في العادة أو غالبًا.
 
ثانيًا: تعتبر جائزة شرعًا بطريق الأولوية الحالات التالية:


1- أخذ العضو من إنسان ميت لإنقاذ إنسان آخر مضطر إليه، بشرط أن يكون المأخوذ منه مكلفًا، وقد أذن بذلك حالة حياته.
2- وأن يؤخذ العضو من حيوان مأكول ومذكَّى مطلقًا، أو غيره عند الضرورة، لزرعه في إنسان مضطر إليه.
3- أخذ جزء من جسم الإنسان، لزرعه أو الترقيع به في جسمه نفسه، كأخذ قطعة من جلده، أو عظمه لترقيع ناحية أخرى من جسمه بها عند الحاجة إلى ذلك.
4- وضع قطعة صناعية، من معادن أو مواد أخرى في جسم الإنسان، لعلاج حالة مرضية فيه، كالمفاصل، وصمام القلب، وغيرهما.
فكل هذه الحالات الأربع يرى المجلس جوازها شرعًا بالشروط السابقة"
 
كما يجوز للمسلم أن يوصي بهبة هذه الأعضاء للمحتاجين بعد موته.

والله تعالى أعلم