الثلاثاء 28 كانون ثاني 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (7085)

الخميس 22 ذو القعدة 1434 / 26 أيلول 2013

هل هناك حديث نبوي يتحدث عن القرآن من أن له مرونة في التفسير؟


السلام عليكم ورحمة الله: هل هناك حديث نبوي يتحدث عن القرآن من أن له مرونة في التفسير, وانه مفتوح لأن يفسر؟ وشكرا

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:


أخرج الترمذي من حديث علي رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ألا إنها ستكون فتنة)), فقلت: ما المخرج منها يا رسول الله؟ قال: ((كتاب الله، فيه نبأ ما كان قبلكم وخبر ما بعدكم وحكم ما بينكم، وهو الفصل ليس بالهزل، من تركه من جبار قصمه الله، ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله، وهو حبل الله المتين، وهو الذكر الحكيم، وهو الصراط المستقيم، هو الذي لا تزيغ به الأهواء، ولا تلتبس به الألسنة، ولا يشبع منه العلماء، ولا يخلق على كثرة الردّ، ولا تنقضي عجائبه)).


وإن أصح الطرق فى تفسير القرآن:
أن يُفسر القرآن بالقرآن، فما أُجمل في مكان فإنه قد فسر فى موضع آخر.
- فإن أعياك ذلك فعليك بالسنَّة فإنها شارحة للقرآن وموضحة له.
- وحينئذ إذا لم نجد التفسير فى القرآن ولا في السنَّة رجعنا في ذلك إلى أقوال الصحابة فإنهم أدرى بذلك لما شاهدوه من القرآن والأحوال التى اختصوا بها ولما لهم من الفهم التام والعلم الصحيح.
- إذا لم تجد التفسير فى القرآن ولا فى السنة ولا وجدته عن الصحابة فقد رجع كثير من الأئمة فى ذلك إلى أقوال التابعين, هذا فيما يتعلق بالتفسير بالمأثور.


أما ما يسميه العلماء: التفسير بارأي, فيضاف إلى ذلك الرجوع إلى لغة العرب, والقراءات القرآنية, وأسباب النزول, والإعراب, والبلاغة, واستنباط الأحكام من الآيات.


 وعليه: فليس الأمر مفتوحاً لمن أراد الخوض فيه، وإنما هم أهل الاختصاص من المفسرين.
ننصحك بقراءة كتاب "التفسير والمفسرون" للدكتور "محمد الذهبي".
سائلين المولى أن ينفعك وينفع بك.


والله تعالى أعلم