الثلاثاء 28 كانون ثاني 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (6862)

الاثنين 14 شوال 1434 / 19 آب 2013

الدليل على أن عورة المرأة أمام المرأة من السرة للركبة


السﻻم عليكم ورحمة الله وبركاته ما الدليل الشرعي على ان عورة المرأة على المرأة فقط من السرة الى الركبة ولكم جزيل الشكر

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:


عورة المرأة مع المرأة المسلمة هي ما بين السُّرة والرُّكبة ليس مأخوذاً من القياس على عورة الرَّجل مع الرَّجل فقط، ولكن مأخوذٌ أيضاً من أدلَّةٍ أخرى، منها: قوله تعالى: {وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ} [النور:31]، أي نساء المسلمات، فتحديد المسلمات بحكمٍ خاصٍّ يدلُّ على أنَّ لها أن ترى ما لا تراه غير المسلمة.


قال البغوي في تفسير قوله تعالى: [{... وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ}، قوله تعالى: أو نسائهنَّ أراد أنَّه يجوز للمرأة أن تنظر إلى بدن المرأة إلا ما بين السُّرة والرُّكبة كالرَّجل المحرم، هذا إذا كانت المرأة مسلمةً، فإن كانت كافرةً فهل يجوز للمسلمة أن تنكشف لها؟ اختلف العلماء فيه، فقال بعضهم: يجوز كما يجوز أن تنكشف للمرأة المسلمة لأنَّها من جملة النِّساء، وقال بعضهم: لا يجوز لأنَّ الله تعالى قال: أو نسائهنَّ والكافرة ليست من نسائنا ولأنَّها أجنبيةٌ في الدِّين، فكانت أبعد من الرَّجل الأجنبي، كتب عمر بن الخطاب إلى أبي عبيدة بن الجراح رضي الله عنهما أن يمنع نساء أهل الكتاب أن يدخلن الحمام مع المسلمات].


والله تعالى أعلم.