الأربعاء 13 تشرين ثاني 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (6114)

السبت 13 جمادى الأولى 1434 / 23 آذار 2013

(كل جاف طاهر) ليست قاعدة فقهية


أناربما يصيب ثوبي شيء من المذي وأعرف أنه نجس ولكن أعلم أيضا أن (كل جاف طاهر) فعندما يجف لا أغسله وربما أصلي به فهل هذه القاعدة صحيحة وهل صلاتي بهذا الثوب مقبولة

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 

زادكم الله علماً وفقهاً وهدىً وتقىً


الجواب على سؤالك له شقين:


أولاً: القاعدة الفقهية تقول: (الأصل في الأشياء الطهارة) وهذا الطهارة لا تزول إلا إذا تيقنَّا من نزول النجاسة إذ (اليقين لا يزول بالشك).


ثانياً: إذا تيقنَّا من نجاسة الثوب والبدن فإنه لا تصح الصلاة إلا بعد إزالة النجاسة، وإزالة هذه النجاسة لا تكون إلا بغسل موضعها بالماء بعد إزالة عين النجاسة، ولا يعد جفافها أنها أصبحت طاهرة.


أمَّا (كل جاف طاهر) فهي ليست بقاعدة فقهية.

 

والله تعالى أعلم.