الخميس 01 تشرين أول 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (5755)

السبت 01 ربيع الأول 1434 / 12 كانون ثاني 2013

ما علامات رضاء الله عن العبد


اريد أن اسئل ماعلامات رضاء الله عن عبده

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: 


يستحيل أن يحكم العبد يقيناً على رضا ربه عليه، ولكن لرضا الله علاماتٌ كثيرةٌ، من أهمها:


1) القبول في الأرض: عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا أحب الله العبد نادى جبريلَ: إنَّ الله يحب فلاناً فأحببه، فيحبه جبريل، فينادي جبريل في أهل السماء: إنَّ الله يحب فلاناً فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ثم يوضَع له القبول في الأرض» [رواه البخاري ومسلم].


2) الإكثار من النوافل: عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «وما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه» [رواه البخاري].


3) التردد بين الطاعات والثبات عليها: فإنه إذا تُرك عبد يعصي الله ولم يبال الله به، فهذا نذير عدم رضوان الله عليه. قال الله تعالى: {وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ} [محمد:17].


4) علامات أخرى: (التقوى - التوبة - الإحسان - التوكل - الحياء - العفة..).

 

للاستزادة: يمكنكم مراجعة سلسلة (يحبهم ويحبونه) المنشورة على الموقع.

 

والله تعالى أعلم.