الاثنين 18 تشرين ثاني 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (4872)

الجمعة 14 جمادى الثانية 1433 / 04 أيار 2012

حكم الإكرامية أو البقشيش - هدايا العمال


السلام عليكم انا اعمل في شقق مفروشه، سكن عندي عميل وتأخر قليلاً عن موعد الخروج (ساعه تأخير) على الرغم أن قد غدرته من النظام وهو خارج قال لي كام حق الفتره التي جلسته فقلت لها الفتره التي جلسته لا تستحق شيء وانا قد غدرتك من على النظام فقل لي لابد أن تأخذ فلوس فقلت لو أخذت الفلوس سوف آخذه إلي نفسي فقال ما في مشكله خذه إلى نفسك، فأنا أخذته الى نفسي فهل هناك مشكله أو أثم

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 

روى البخاري ومسلم عن أبي حميد الساعدي رضي الله عنه قال: «استعمل النبيُّ صلّى الله عليه وسلّم رجلاً من الأَزدِ يقال له: ابن اللُّتْبِيَّة على الصّدقة، فلمّا قَدِم قال: هذا لكم، وهذا أُهدِيَ إليَّ، قال: فقام رسولُ الله صلّى الله عليه وسلّم فَحَمِدَ الله وأثنى عليه، ثمّ قال: أما بعدُ، فإِنّي أستعمل الرّجل منكم على العمل ممّا ولاني الله، فيأتي فيقول: هذا لكم، وهذا هدَّيةٌ أُهديت لي، أفلا جلس في بيت أبيه وأُمه حتّى تأتيَه هَدِيَّتُهُ إن كان صادقاً؟ واللهِ لا يأخذ أَحدٌ منكم شيئاً بغير حَقِّه إِلا لَقيَ الله يحمله يوم القيامة، فلا أعرِفَنَّ أحداً منكم لَقيَ الله يَحْمل بعيراً له رُغَاءٌ، أَو بقرةً لها خُوارٌ، أو شاةً تَيْعَرُ، ثمّ رفع يديه حتّى رُئِيَ بياضُ إِبطَيْهِ، يقول: اللّهمّ هل بلغت؟».

 

 فليس لك أخذ هذا المبلغ، إنّما هو لصاحب العمل الذي تعمل لديه، فإن رضي صاحب العمل أن تأخذه فخذه وإلّا فأعطه لصاحب العمل.

 

مع ملاحظة أن تخريج هذا النّزيل من النِّظام قبل خروجه من الغرفة لا يجوز إلّا برضا صاحب العمل أو إذا كان العرف يجيز ذلك، لأنَّك أجير خاص (موظف) ويدك يد أمانة، وعليك حفظ هذا الأمانة.

 

والله تعالى أعلم.