الاثنين 22 تموز 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (4581)

الخميس 08 ربيع الثاني 1433 / 01 آذار 2012

الأتعاب (العمولة) التي يتم الحصول عليها لقاء تسويق لعقار


ستاذي الفاضل, السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سؤالي بموضوع الأتعاب (العمولة) التي يتم الحصول عليها لقاء تسويق لعقار ما, فهل يجوز الحصول على عمولات متباينة لقاء تقديم جهود متقاربة ؟ الحالة الأولى: الحصول على عمولتين متباينتين لقاء التسويق لبيع عقارين متشابهين أو غير متشابهين الحالة الثانية: عند التسويق لبيع عقار ما قد تصل العمولة إلى عشرة أضعاف أو أكثر من عمولة التسويق لتأجير ذلك العقار رغم أن الجهد المبذول في كلا الحالتين متقارب أو حتى قد يكون أكثر أحياناً في الحالة الثانية أي في حالة التأجير! فهل هذا جائز أم يجب الحصول عمولة متقاربة لقاء بذل نفس الجهد؟ ولكم جزيل الشكر

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال النّاس: يا رسول الله غلا السِّعر فسعِّر لنا، فقالوا: يا رسول الله لو سعرت، فقال صلَّى الله عليه وسلم: «إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمُسَعِّرُ الْقَابِضُ الْبَاسِطُ الرَّازِقُ، وَإِنِّي لأَرْجُو أَنْ أَلْقَى اللَّهَ وَلَيْسَ أَحَدٌ مِنْكُمْ يُطَالِبُنِي بِمَظْلَمَةٍ فِي دَمٍ وَلاَ مَالٍ» (رواه التّرمذي وأبو داود وأحمد).

 

فطالما اتفقت سابقاً مع من وكَّلك بهذا العقار فلا مانع من التَّفاوت الذي ذكرت، لكن عليك بالأمانة معه فأنت وكيله شرعاً، فلا يجوز لك أخذ أي مبلغ لم تتفقا عليه في البداية بطريقة غير صريحة.

 

وعليك بعدم التَّغرير في الزَّبون الذي سيستأجر أو يشتري العقار وخاصَّةً إذا كان لا يفقه بأمور عملكم.

 

أنصح أن لا تخرج في ربحك عمَّا تعارف به تجار مهنتك.

 

والله تعالى أعلم.