الأحد 01 تشرين ثاني 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (4567)

الاثنين 06 ربيع الثاني 1433 / 27 شباط 2012

الوسواس في الصلاة


السلام عليكم ..شيخينا الفاضل لقد انهكني الوسواس في اداء الصلاة فحتى ان كنت على يقين بانها 4 ركعات اسجد سجود السهو للاحتياط خشية انني قد نسيت شيء ركعة او تكبيرة بين الحركات او سجدة بدأت اخجل ان اؤدي صلاتي في اماكن عامة كالمسجد الذي يجمعني مع طالبات بجامعتي لانني سوف اضطر لسجود السهو فكيف اعود طبيعية واضبط عدد الركعات ؟؟ 2- عند السجود احيانا اقول الله اكبر باقترابي من استقبالي الارض او عندما تلامس جبهتي الارض فاخشى الا يكون ذلك صحيحا.. اي ان يجب ان اقول الله اكبر قبل ان تلامس جبهتي الارض !!

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 

علاج الوسواس هو بالتَّعلم وتفريغ القلب للصَّلاة، فمثال التَّعلم: تكبيرات الانتقال مستحبة عند الجمهور فلا تَبْطُل الصَّلاة بتركها وتكون في كل ركن عند الشُّروع، ويستحب أن تمدَّ إلى الركن المنتقل إليه حتى لا يخلو جزء من صلاة المصلي عن ذكر، فيبدأ بالتَّكبير حين يشرع في الانتقال إلى الرُّكوع، ويمده حتى يصل حد الراكعين، ثمَّ يشرع في تسبيح الرُّكوع، ويبدأ بالتَّكبير حين يشرع في الهوي إلى السجود ويمده حتى يضع جبهته على الأرض، ثمَّ يشرع في تسبيح السُّجود، وهكذا يشرع في التَّكبير للقيام من التَّشهد الأوَّل حين يشرع في الانتقال ويمدُّه حتَّى ينتصب قائماً.

 

وإذا قمت بقراءة سور مختلفة في كلِّ صلاة استطعت حساب عدد الرَّكعات، كما أنَّه يمكن الإقتداء بأحد صديقاتكم فتصلي معها جماعة، إضافة إلى الدُّعاء أن يخلصكم الله تبارك وتعالى من هذا.

 

جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية:

{صرح المالكية بأن شك الموسوس كالعدم، فإنَّه يعمد بما شك فيه ويسجد بعد السَّلام، فإذا شك هل صلى ثلاثاً أو أربعاً بنى على الأربع وسجد بعد السَّلام.

والموسوس-كما قال القاضي عبد الوهاب- هو الذي يطرأ ذلك عليه في كلِّ صلاة أو في اليوم مرتين أو مرة، وأمَّا إذا لم يطرأ له ذلك إلا بعد يوم أو يومين فليس بموسوس.

ومذهب الحنابلة مثل ذلك، قال ابن قدامة: (إذا رفع المصلي رأسه من الرُّكوع، ثمَّ شك هل ركع أم لا؟ أو هل أتى بالقدر المجزئ أم لا؟ لم يعتد بركوعه، وعليه أن يعود فيركع حتى يطمئن راكعاً، وهذا ما لم يكن ذلك الشك وسواساً، فلا يلتفت إليه)، يعني يستمر في صلاته ولا يأتي بركوعٍ آخر غير الذي شك فيه، وهكذا بقية الأركان}.

 

أذهب الله عنكم الوسواس ورزقكم تمام الاستقامة.

 

والله تعالى أعلم.