الأحد 13 تشرين أول 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (4307)

السبت 16 محرم 1433 / 10 كانون أول 2011

شك بين المذي والمني


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عندما اسيقظت من النوم شفت المادة على ثوبي صار عندي شك بين المذي والمني لاتوجد رائحة والكمية قليلة ولكم الشكر الجزيل

الجواب

 

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

  

 

ذكرنا في السؤال رقم 3308 صفات كل من المني والمذي، فإن تعسر عليك التفريق بينهم بعد هذه المواصفات ولم تذكر احتلاماً فالحكم:

 

1) ذهب الحنيفة والمالكية في المشهور عندهم إلى وجوب الغسل.

 

2) نص الشافعية إلى أنك تتخير بين الغسل والوضوء، فإن جعلته منياً اغتسلت، وإن اعتبرته غير ذلك توضأت وغسلت ما أصاب جسدك وثوبك منه.

 

3) قال الإمام أحمد: إذا وجد بلة اغتسل، إلا أن يكون به إبردة –تقطير البول- أو لاعب أهله فإنه ربما خرج منه المذي فأرجو ألا يكون به بأس، وكذلك إن كان انتشر من أول الليل بتذكر أو رؤية لا غسل عليه لأنه مشكوك فيه، يحتمل أنه مذي وقد وجد سببه، فلا يوجب الغسل مع الشك، وإن لم يكن وجد ذلك فعليه الغسل، لأن الظاهر أنه احتلام.

 

والله تعالى أعلم.