الجمعة 06 كانون أول 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (2992)

الاثنين 11 ربيع الأول 1432 / 14 شباط 2011

هل ندعوا للمرأة المتوفاة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الدكتور تحية طيبة وبعد من الدعاء نقول للمرأة المتوفاة وزوجا خيرا من زوجه ..كيف يحصل ذلك اليس زوجها في الأخرة زوجها في الدنيا ..افيدونا جزاكم الله خيرا

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

روى الإمام مسلم في صحيحه من حديث عوف بن مالك رضي الله عنه قال: صلى النبي صلى الله عليه وسلم على جنازة فحفظت من دعائه:

(اللهم اغفر له وارحمه، وعافه واعفُ عنه، وأكرِم نُزله، وأوسع مدخله، واغسله بالماء والثلج والبرَد، ونقّه من خطاياه كما نقّيت الثوب الأبيض من الدنس، وأبْدِله داراً خيراً من داره، وأهلاً خيراً من أهله، وزوجاً خيراً من زوجه، وأدخله الجنة، وأعِذه من عذاب القبر، وعذاب النار).

اختلف الفقهاء في قول "زوجاً خيراً من زوجه" إن كانت المتوفاه أنثى وأردنا قلبها لتصبح "زوجاً خيراً من زوجها" فالذي رآه الشافعية جواز ذلك لأن المقصود برأيهم أن يجعل الله زوجها في صفات أَخيَر. فالإبدال هنا إبدال للصفات لا للذوات.

والله تعالى أعلم.