السبت 24 آب 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (2597)

الاثنين 15 محرم 1432 / 20 كانون أول 2010

جميع العاملين يأخذون مهمات عمل وهمية بحجة متابعة العمل في حين أنهم يذهبون لقضاء أعمالهم الخاصة


أعمل لدى جهة حكومية وإن العمل يدوم وكما تعلم من الساعة8:30 حتى 3:15المهم في الأمر أن جميع العاملين يأخذون مهمات عمل وهمية (بحجة متابعة العمل في حين أنهم يذهبون لقضاء أعمالهم الخاصة أو يذهبون إلى بيوتهم )فهل الراتب في هذه الحالة حلال مع العلم أن بعض أصدقائي يفتون الأمر أن رئيسهم المباشر وما فوقه يعلمون سراً أن هذه المهمات الرسمية وهمية ضمناً ولكن أيجوز هذا طالما أن الأمر لا يستطيع أحد الاعلان عنه وطالما أن الراتب هو من الدولة وليس من الرئيس المباشر مع العلم أنهم لا يتقاضون عن هذه المهمات أي أجور اضافية و بشكل مغاير يجوز لي اعطاء مهمات وهمية للعاملين لدي جزاكم الله عنا وعن كل المسلمين كل خير .

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

قال الله تعالى: {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا * لِيُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ وَيَتُوبَ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا} [الأحزاب:72-73].

 

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال قلت: يا رسول الله، ألا تستعملني؟ فضرب بيده على منكبي ثم قال: «يا أبا ذر، إنك ضعيف، وإنها أمانة، وإنها يوم القيامة خزي وندامة، إلا من أخذها بحقها أدى الذي عليه فيها» [رواه مسلم]

 

إن الأعمال التي قد تعاقدتم على أساسها هي أمانات في أعناقكم ستُسألون عن كل لحظة من أوقات العمل: فيمَ قضيتموها.

قال الله تعالى في وصف المؤمنين: {وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ * أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [المؤمنون:7-11].

والله تعالى أعلم.