الأربعاء 21 آب 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (2149)

الاثنين 05 ذو القعدة 1431 / 11 تشرين أول 2010

أنا موظف في دائرة حكومية أحيانا أقصر


أنا موظف في دائرة حكومية أحيانا أقصر في أداء بعض الأعمال (تأجيل أو تأخير) لذلك أقوم بين الحين والآخر بشراء بعض الأغراض الهامة للعمل (قرطاسية وما شابه ذلك) كنوع من التعويض عن هذا التقصير فهل هذا جيد أم أن الأفضل هو إعطاء قيمة هذه الأغراض لفقير أو مسكين ,جزاكم الله خيرا

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

قد لا يكون على الموظف -وخصوصاً في القطاع العام- رقيب إلا الله، فأنصحك أن تتقي الله قدر المستطاع وأن لا تهدر وقت العمل إلا لما فيه مصلحة العمل، فإن حدث وقصَّرتَ فأنت موظف لساعات معينة فأنصحك أن تحسب الأوقات التي تمضيها في غير عملك وأن تعمل عوضاً عنها في غير وقت الدوام، فإن لم تتمكن فصدقتك بثمن هذا الوقت في أي وجه من وجوه البر حسنةٌ.

والله أعلم.