الخميس 01 تشرين أول 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (1835)

الاثنين 22 رمضان 1431 / 30 آب 2010

هل يجوز للحائض أن تقرا القرآن في مصحف مجزء


هل يجوز للحائض ان تقرا القران في مصحف مجزء سؤال اخر يخص كتاب الاحياء للعالم ابو حامد الغزالي وجدت في باب الطهارة انه يقول مع غسل كل عضو دعاء معينا وهدا مخالف للسنة.فهل استمر في قراءة هدا الكتاب والاخد بما فيه

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة على رسول الله وبعد:


لا يجوز مسُّ المصحف أو أجزاء المصحف أو أيَّ صفحةٍ غلب القرآن فيها على الكلام العادي للحائض والجنب والنفساء، لقول الله تعالى: {لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ} [الواقعة:79] أي (المتطهرون)، ولقوله صلَّى الله عليه وسلَّم: «لا يَمَسُّ الْقُرْآنَ إِلا طَاهِرٌ» [رواه الطبراني].


أمَّا قراءة القرآن فقد اتفق الفقهاء الأربعة على أنَّه يحرم على الحائض والجنب قراءة القرآن، ولو بصوت منخفض جداً، واستثنى بعضهم حالاتٍ منها:


1- القراءة بالقلب (بدون تحريك الفم): أجازها الحنابلة.


2- قراءة بعض السُّور التي فيها دعاء أو أذكار بقصد الدُّعاء أو الذِّكْرِ: أجاز ذلك الشَّافعيَّة والمالكيَّة.


3- قراءة القرآن للتعليم: أجازه الشَّافعيَّة والحنفيَّة.


أمَّا ما يتعلق بكتاب إحياء علوم الدِّين فهو كتابٌ نافع -إن شاء الله- لولا الأحاديث شديدة الضَّعف والموضوعة فيه، وبإمكانكم الإفادة منه إذا اقتنيتم النُّسخة المذيلة بتخريج الحافظ العراقي للأحاديث، ثمَّ بسؤالكم أهل العلم عمَّا يشكل عليكم.


والله تعالى أعلم.