الثلاثاء 29 أيلول 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (1812)

الجمعة 19 رمضان 1431 / 27 آب 2010

أفطر في رمضان عمداً عدة أيام فماذا عليه؟


السلام عليكم لي أخ أفطر في رمضان عمداً عدة أيام فماذا عليه و هو يريد التوبة و شكرا لكم

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة على رسول الله وبعد:

قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من أفطر يوماً من رمضان من غير رخصة، ولا مرض، لم يقضه صوم الدهر كلِّه، وإن صامه» [رواه الترمذي، واللفظ له، وأبو داود والنسائي، وابن ماجه وابن خزيمة في صحيحه، والبيهقي] ويروى أن رجلاً أفطر في رمضان فقال أبو هريرة -رضي الله عنه-: (لا يقبل منه صوم سنة).

وعن ابن مسعود: «من أفطر يومًا من رمضان من غير رخصة لم يجزه صيام الدهر وإن صامه» . ويروى عن أبي بكر وعليّ نحو ذلك ..

أما وإنه قد أفطر عمداً فليتب إلى الله وليقضِ ما أفطر، وذكريه أن شروط التوبة:

1 - الإقلاع عن المعصية.

2- العزم على أن لا يعود لمثلها.

3- والندم على ما صدر منه، فقد قال عليه الصلاة والسلام: «الندم توبة» (رواه الحاكم وابن ماجه).

4- وإن كانت المعصية تتعلق بحق إنسان كأكل مال الغير ظلمًا، فلا بدّ من الخروج من هذه المظلمة بردِّ المال أو استرضاء المظلوم؛ قال النبي عليه الصلاة والسلام: «من كان لأخيه عنده مظلمة، فليتحلَّله قبل أن لا يكون دينار ولا درهم» [رواه مسلم]. والله أعلم.