الاثنين 18 تشرين ثاني 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (1582)

الأحد 10 رجب 1431 / 20 حزيران 2010

تسبب بعض الأدوية سلساً بولياً لا إرادي


تعاني جدتي من مرض قلبي مزمن . تتناول مجموعة من الأدوية الخاصة بذلك. تسبب بعض الأدوية سلساً بولياً لا إرادي. نزول بعض البول ينقض وضوءها بشكل مستمر. تسأل: إذا توضأت و خرجت في زيارة أو نزهة لمكان لا يمكن أن تتوضأ فيه ، و نُقض وضوؤها بسبب سلس البول ، كيف تصلي ؟ هل تؤجل صلاتها لحين عودتها إلى بيتها ؟ جزاكم الله كل خير مع فائق التقدير و الاحترام

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة على رسول الله وبعد:

قال الله تعالى: {إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا} [النساء:104]، و «أحب شيء إلى الله عز و جل: الصلاة لوقتها، ومن ترك الصلاة فلا دين له، والصلاة عماد الدين» [البيهقي]، فلذلك لا يجوز تأخيرها عن وقتها.

فالمطلوب من جدتك أن تضع خرقة في مكان خروج البول، فإذا أرادت الصلاة أزالتها وغسلت ما أصاب جسمها من بول، ثم تتوضأ وتصلي، ولا تلتفت بعد لما ينزل منها، وتفعل ذلك عند كل صلاة، وليس لها أن تصلي بوضوء واحد أكثر من فرض واحد، و تصلي بوضوئها هذا ما شاءت من النوافل،

والله أعلم.