الثلاثاء 12 تشرين ثاني 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (1431)

الخميس 01 جمادى الثانية 1431 / 13 أيار 2010

الرقية لنية تسهيل الامور


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اما بعد انا فتاة ابلغ من العمر 25 اسال حضرتك عن الرقية لنية تسهيل الامور ارجوا منك ان تعلمنا الطريقة في ذالك وهل يجوز رقية الراقي ارجوا التوضيح من حضرتك السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة على رسول الله وبعد:

 

أما عن حكم رقية الراقي فقد روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أبي سعيد الخدري رضي اللّه عنه قال: (انطلق نفرٌ من أصحاب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في سَفْرة سافروها، حتى نزلوا على حيٍّ من أحياء العرب، فاستضافُوهم فأبوا أن يُضيِّفوهم، فلُدغ سيِّدُ ذلك الحيّ، فسعَوْا له بكل شيء لا ينفعُه شيءٌ، فقال بعضُهم: لو أتيتم هؤلاء الرّهط الذين نزلوا لعلَّهم أن يكونَ عندهم بعضُ شيءٍ، فأتوهُم فقالوا: يا أيُّها الرّهط إنَّ سيدنا لُدغ وسعينا له بكلّ شيءٍ لا ينفعه شيء، فهل عندَ أحدٍ منكم من شيءٍ ؟

قال بعضُهم: إني واللّه لأَرْقي، ولكنْ واللّه لقد استضفناكم فلم تضيِّفونا، فما أنا براقٍ لكم حتى تجعلوا لنا جُعْلاً، فصالحُوهم على قطيع من الغنم، فانطلقَ يتفلُ عليه ويقرأُ: {الحَمْدُ لِلَّهِ ربِّ العَالَمِينَ}، فكأنما نَشِطَ من عِقَال، فانطلقَ يمشي وما به قَلَبَة، فأوفوهم جُعْلَهم الذي صالحوهم عليه، وقال بعضُهم: اقسموا، فقال الذي رَقَى: لا تفعلوا حتى نأتيَ النبيّ صلى اللّه عليه وسلم فنذكرَ له الذي كان، فننظر الذي يأمرنا، فقدموا على النبيّ صلى اللّه عليه وسلم فذكروا له، فقال: «وَما يُدْرِيكَ أنها رُقْيَةٌ ؟» ثم قال: «قَدْ أصَبْتُمُ، اقْسِمُوا وَاضْرِبُوا لي مَعَكُم سَهماً»، وضحك النبيّ صلى اللّه عليه وسلم.

وروى البخاري رحمه اللّه عن ابن عباس رضي اللّه عنهما قال: (كان رسولُ اللَّه صلى اللّه عليه وسلم يعوّذ الحسن والحسين: «أُعِيذُكُما بِكَلِماتِ اللَّهِ التَّامَّةِ، مِنْ كُلِّ شَيْطانٍ وَهامَّةِ، وَمِنْ كُلّ عَيْنٍ لامَّةٍ» ويقول: «إنَّ أباكُما كان يُعَوِّذُ بِها إسْماعِيلَ وَإسْحاقَ».

وأنصحكم أن تداوموا على أذكار الصباح والمساء، فإن لها بركة وفضلاً كبيرين،

والله أعلم.