الجمعة 06 كانون أول 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (1292)

السبت 29 ربيع الأول 1431 / 13 آذار 2010

تقول أمي إذا تزوجت ستغضب علي


خاص ليس للنشر السلام عليكم.. وآسف على الإطالة أنا خاطب من سنة ونصف وثبت زواجي في المحكمة من سنة ووضعي المادي لم يكن يتحسن وأهلي رافضين أن اتزوج ونسكن سويا إلا بعد ان يتحسن وضعي المعيشي وبعد أن تحسن وضعي الآن يقولون أهلي أنهم رافضون الفتاة بسبب وضع أمها لأنها عصبية وغير متزنة ومعهم الحق في ذلك لكن لا يصدقون أن البنت غير أمها واكتشفت أنهم زوجوني فقط (مسايرة) على حد قولهم والأن لن يعطوني البيت الذي وعدوني فيه ومع ذلك قلت لا أريد شئ واستطيع الاستئجار والفتاة تقبل بالقليل مقابل أن نتزوج ونرتاح من هموم الخطبة وبعد هذا تقول أمي اذا تزوجت ستغضب علي وهناك تفاصيل أخرى كثيرة ما أفعل؟ مع العلم أننا اذا انفصلنا فحياة القتاة ستنقلب إلى هموم وخصوصا أن والداها مطلقين من فترة طويلة

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و بعد:

  

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه و سلم- قال: «ثلاث جدهن جد وهزلهن جد النكاح والطلاق والرجعة» [الترمذي وأبو داود : حسن].

 

أخي الكريم: الأعراض مصونة في الإسلام ،ولايحل لرجل أن يقيم علاقة مع فتاة أجنبية عنه إلا وفق أوامر الشرع في الخطبة ثم العقد والزواج، أنصحك أن تجلس مع والدتك جلسة هادئة، تبدي فيها وجهة نظرك ، مؤيدا كلامك بالأمور المشجعة على استمرار عقد زواجك، ولتسمع من والدتك أسبابها التي دعتها لإلغاء النكاح _ ولا تنسَ أن الأهل يحبون مصلحة ولدهم _ .

 

بعد ذلك إن اقتنعتَ برأي والدتك فحينئذ يكون الطلاق خياراً منك، أمّا إن اخترتَ إمضاء النكاح فلا أعتقد أن الرضا والغضب في هذا الموقف له أثر شرعي، علماً أن له تبعات اجتماعية في المستقبل.

 

واعلم أن طول مدة الخطبة سبب لكثرة المشكلات، ولا يصح ما تعتقده من أن البنت ليست كأمها، بل لا بد أن تتأثر البنت بخلق أمها وسلوكها، ولعل الأمر لم يتضح لك بعد.

 

على كل حال حُسنُ صحبة الوالدين، والسعي إلى إرضائهما بشتى الوسائل المشروعة مطلب شرعي مهم، أرجو ألا تفرط فيه، كما وأنصحك بالاطلاع على الدورة التأهيلية للحياة الزوجية المنشورة على الموقع.

 

أرجو الله تعالى أن يلهمك الصواب، ويوفقك لكل خير.

والله تعالى أعلم.