الأربعاء 29 كانون ثاني 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (1250)

الأربعاء 04 ربيع الأول 1431 / 17 شباط 2010

صلاة المسافر


نرجو من فضيلتكم التحدث بشيء من التفصيل عن صلاة المسافر من ناحية - هل الجمع يكون مع القصر أم ام جمع أو قصر - هل تختلف الفتوى باختلاف المذهب بين الحنفي و الشافعي - ما هي المدة التي يظل الشخص تحت حكم المسافر حسب المذاهب

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و بعد:

 

منع الأحناف الجمع إلا في يوم عرفة للمحرم بالحج جمع تقديم بين الظهر والعصر بأذان واحد وإقامتين. وفي ليلة المزدلفة جمع تأخير بين المغرب والعشاء بأذان واحد وإقامة واحدة.

 

وقصر الصلاة للمسافر – عندهم – واجب، ويبقى للمسلم حكم المسافر مالم ينو الإقامة مدة خمسة عشر يوم فأكثر، والمسافة التي يجوز فيها القصر عند الأحناف هي 88.75 كم على التقريب، مسيرة ثلاثة أيام بلياليهن.

 

أما الشافعية فأجازوا الجمع بسبب السفر تقديماً وتأخيراً، والقصر عند الشافعية هو رخصة على سبيل التخيير، فللمسافر أن يُتِمّ أو يقصر، ويمكن له الجمع والقصر مالم ينو الإقامة مدة أربعة أيام فأكثر – عدا يومي السفر –، ويشترط أن تكون مسافة السفر أطول من ثلاثة وثمانين كيلو متراً على التقريب، مسيرة مرحلتين أو يومين من دون الليالي.

 

ويمكن للمسافر الجمع و القصر معاً، أو الاقتصار على أحدهما، ويعتبر الإنسان مسافراً متى خرج من العمران.

 

والله تعالى أعلم.