الأحد 21 كانون ثاني 2018
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (11622)

الثلاثاء 18 ربيع الأول 1439 / 05 كانون أول 2017

كيف أطلق طلاقاً ناجحاً؟


انا متزوج من 13 ولا يوم اتفقت مع زوجتي وانا بنظرها منافق كذاب وقليل اخلاق والله اعلم بي تقع مشاكل كثيرة وانا افقد اعصابي بعض الاحيان وتجني لضرب اريد ان اسرحها لكن هناك شروط كثيرة لطلاق حسب ما سمعت منك من تفسير سورة الطلاق لكن هي لا تعنيني على ذالك وتريد طلاق بمشاكل وعلى القانون الامريكي لم اعد اقدر على الامساك بالمعرف ولكن اريد طلاق ناجح من اجل اطفالي عرضت عليها استأجر غرفة بجانب منزل اختي وانا اقيم بمنزل اختي لكي لا ابعد عن اطفالي وهي مصرة على الفرق بدون مرجع شرعي او استمرار الزواج على حاله هي بغرفة وانا بغرفة واصرف عليها وليس لي علاقة بها باي شي لا بخروج ولادخول ولا طريقة الحجاب ولا اي شي ساعدني جزاك الله خيرا اريد التوصل مع الشيخ على اي رقم واتس ايمو مسجنجر ارجوكم

الجواب

أعد الإجابة الأستاذ: أحمد رباح

راجعها الدكتور: محمد خير الشعال


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أخي الكريم:

لا شك بأن القانون الوضعي الذي لا يكون شرعي المرجعية قد يوافق هوىً أو مصلحةً لدى إحدى الزوجين على حساب الآخر، وهذا من الظلم الذي قد لا يستطيع المرء تجنُّبه، وإنما يعمل على تقليل الخسائر ما أمكن، والرضا بما أتيح له من حقه بعد استفراغ وسعه في الحفاظ عليه.

ننصح - والحال هذه - باللجوء إلى التحكيم، وتحديد مرجعية تتفقان عليها ممن تثقان بعقله ودينه، خارج أو داخل البلد التي تسكنون بها، وإن كان من كبار أسرة زوجتك فهو أمر حسن، أو تبحث عن ثقة في المراكز الإسلامية القريبة منك، يقترح حلولاً إن كان ثَمَّ للصلح مكان، وإلا فيكون التسريح بإحسان كما ذكرت.

فإن أصرَّت زوجتك على مجانبة الشريعة في الحكم في الحقوق والأولاد، وأبَت التحكيم، فلا تحمِّل نفسك مسؤولية ما تعجز عن تغييره، ولا يكلّف الله نفساً إلا وسعها.

والله تعالى أعلم.