السبت 07 كانون أول 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (11242)

الخميس 05 شعبان 1437 / 12 أيار 2016

هل يجوز للحاض قراءة الآيات الواردة في أذكار الصباح والمساء


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاكم الله خير الجزاء هل يجوز أثناء العذر الشرعي للمرأة قراءة الآيات الواردة في أذكار الصباح و المساء مثل آية الكرسي او مثل تلاوة سورة الملك كل ليلة إذا كانت لهذه الأوراد دائمة لا تنقطع عنها

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

 

أولاً: لا يجوز مس المصحف أو أجزاء المصحف أو أي صفحة غلب القرآن فيها على الكلام العادي للحائض والجنب والنفساء لقول الله تعالى: {لا يمسه إلا المطهرون} [الواقعة:56]، أي: (المتطهرون)، ولقوله صلّى الله عليه وسلم: «لا يمس القرآن إلا طاهر» [الطبراني في الكبير، وقال الهيثمي: رجاله موثقون].

واستثنى الحنفية مس القرآن بغلاف أو بغيره كقطعة قماش ليست من القرآن، ويكره مسه بالكُمّ تحريماً لتبعيته للّابس.

 

ثانياً: أما قراءة القرآن فقد اتفق الفقهاء الأربعة على أنه يحرم على الحائض والجنب قراءة القرآن ولو بصوت منخفض جداً واستثنى بعضهم حالات منها:

1- القراءة بالقلب (بدون تحريك الفم)، أجازها الحنابلة.

2- قراءة بعض السور التي فيها دعاء أو أذكار بقصد الدعاء أو الذكر، فأجاز ذلك الشافعية والمالكية.

3- قراءة القرآن للمتعلمة أو المعلمة في ضرورة التعلم.

 

ثالثاً: ذهب جمهور الفقهاء على حرمة قراءة الحائض للقرآن حال الحيض حتى تطهر، ولا يستثنى من ذلك إلا ما كان على سبيل الذّكر والدّعاء ولم يقصَد به التلاوة. وكذلك الجنب حتى يغتسل.

 ويجوز للمرأة أن تقرأ أذكار الصباح والمساء أثناء الدورة الشهرية، ويجوز لها التصدق، وبر الوالدين وشغل نفسها بخدمة ولدها وزوجها، وملء وقتها بالعلم النافع.

 

 رابعاً:  يمكنك العودة إلى السؤال رقم : (2893) والسؤال رقم : (9155)

 

والله تعالى أعلم.