الأربعاء 26 حزيران 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (10668)

الأربعاء 06 ربيع الأول 1437 / 16 كانون أول 2015

هل نأخذ مبلغ التأمين لأن السيارة مؤمن عليها؟


السلام عليكم دكتور.....توفي ابي بحادث سير والسيارة مؤمنة بواسطة السوكرتا وقد حاولنا اجراء مصالحة ولكنها لم تحصل لان الشخص الاخر خرج خارج البلاد وقد حاولنا رفع دعوة ولكننا توقفنا عن ذلك لانه قال لنا بعض الاشخاص بأن التأمين في الإسلام حرام... فما رأيكم ؟؟؟؟؟؟

الجواب

بسم الله والحمد لهه والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

فإن عقد التأمين التجاري بكافة أشكاله لا يجوز شرعاً، لاشتماله على الغرر المفسد للعقد ولاشتماله على الربا وعلى المقامرة، ولاشتماله على شروط باطلة، والبديل عن التأمين التجاري هو التأمين التعاوني أو التكافلي أو الإسلامي، وهذا ما اتفق عليه العلماء وأقرته المجامع الفقهية، ومن ذلك قرار مجلس مجمع الفقه الإسلامي المنبثق عن منظمة المؤتمر الإسلامي سنة 1406هـ وفق 1985م وجاء فيه ما يلي:

أولاً: إن عقد التأمين التجاري ذا القسط الثابت الذي تتعامل به شركات التأمين التجاري عقدٌ فيه غررٌ كبيرٌ مفسدٌ للعقد، ولذا فهو حرامٌ شرعاً.

وحرمة الاشتراك في التأمين التجاري لا تعني حرمة أخذ التعويضات من شركات التأمين التجاري ما دام أنها قد التزمت بدفع الحق عمن وقع منه الحادث أو تسبب فيه.

فحرمة التعامل به لا تعني حرمة أخذ التعويضات منه ما دامت شركة التأمين قد التزمت بدفع التعويض عن الشخص الذي أوقع الضرر وأحال عليها بما لزمه بسببه.

والله تعالى أعلم