السبت 15 حزيران 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (10563)

الاثنين 19 صفر 1437 / 30 تشرين ثاني 2015

هل يجوز تقديم خدمات فنية لملهى أو مطعم يقدم خمراً؟


صديقي يعمل في مجال تخديم نظم المطاعم وكانت الشركة قد ركبت النظام لاحد المطاعم التي تبيع الخمر وايضا قد باعته الى ملهى ليلي قبل ان يكون في هذه الشركة ودون علمه بذلك 1-وهو بحكم انه موظف فهو مضطر الى تخديمهم, للحفاظ على عمله, فما حكم ذلك 2-طلب مني صديقي مساعدته في مشكلة معينة تخص هذا المطعم او الملهى بحكم عجزه عنها و بحكم خبرتي في النظم, هل يجوز مساعدته للحفاظ على عمله, وفي حال الجواز هل يجوز ان اخذ مبلغ من شركته مقابل مساعدته, ام اتصدق بهذا المبلغ, او لا آخذ شيئا وأرده الى شركته ولكم الشكر الجزيل وجزاكم الله كل خير

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعـد:

فلا يجوز لمسلم ـ سواء أكان فنياً أم غيره ـ أن يعين على خدمة ما يعلم بيقين جازمٍ أو ظنٍّ غالبٍ أنه سوف يُستعمل في معصية الله، لعموم قوله تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} [المائدة: 2] إلا إذا كان مضطراً بحيث إذا تركه لم يجد ما يأكل أو ما يشرب ونحو ذلك، فإذا كانت هناك ضرورةٌ على هذا النحو جاز له البقاء حتى يجد عملاً آخر علماً بأن الضرورة تقدر بقدرها.

فإن استطاع أن يتخلص من تخديم هذه الأمكنة فليفعل، وإلا فيكون حكم عمله كما سبق ذكره.

وأنت يندرج عملك في المحرم فلا يصح منك تخديم مثل هذه الأماكن لأنك لست مضطراً، وما أخذته من مال عليك التصدق به و التخلص منك

رزقك الله وإياه الحلال الطيب.

والله تعالى أعلم