السبت 24 آب 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (10556)

الأحد 18 صفر 1437 / 29 تشرين ثاني 2015

هل أبيع بالسعر القديم أم الجديد؟


السلام عليكم سؤالي يخص الأمور المالية ..بحكم عملي كصيدلانية أريد أن أستفسر عن موضوع يخص ارتفاع الأسعار .. فهل يجوز شرعا أن أبيع الدواء الذي تم شراؤه بسعر رأسمال القديم على السعر الجديد أم يجب أن انتظر نفاذ القديم أولا ثم ما تم شراؤه برأسمال جديد أبيعه عالسعر الج.يد. أو كما يفعل البعض يقوم بتخبئة البضاعة ريثما يتأكد من ارتفاع السعر حتى يكسب أكثر ولا يبيعه على السعر القديم مع أنه قد حصل على ربحه في السعر القديم شكرا لكم

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 قال تعالى: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ } [النساء: 29] .

فلا مانع من الربح.

وقد قيل للنبي صلى الله عليه وسلم: إن المدينة قد غلت علينا فسعر لنا فقال: «إن الله تعالى هو الخالق القابض الباسط الرازق المسعر و إني لأرجو أن ألقى الله و لا يطلبني أحد بمظلمة ظلمتها إياه في دم و لا مال».

فيجوز  أن تبيعي بالسعر القديم أو الجديد، إلا أنه يطلب من صاحب الصيدلية أن يخفف على الناس وأن يرحمهم فلا يغالي في الأسعار.

والله تعالى أعلم